التدرج منهج دعوي:

ودعوته صلى الله عليه وسلم أيضًا كانت على مراحل قسمها بعض العلماء إلى أربعة:

المرحلة الأولى: كانت سرًا واستمرت ثلاث سنوات.

المرحلة الثانية: كانت جهرًا دون قتال واستمرت إلى الهجرة.

المرحلة الثالثة: كانت جهرًا مع قتال البادئين والمعتدين واستمرت إلى صلح الحديبية.

المرحلة الرابعة: كانت جهرًا مع قتال كذلك، لكن مع قتال كل من يقف في وجه الدعوة.

فعلى الدعاة أن يراعوا هذا المنهج العظيم في تغيير النفوس، وأن يتدرجوا بها شيئًا فشيئًا، وأن يعدوها لتقبل الحق ويهيؤها لذلك، كما يهيأ الطفل للفطام بعد الرضاعة، فالطفل الرضيع إذا منع مرة واحدة من الرضاع ربما أصيب بضرر بالغ قد يهلكه، وإذا أخذ بالتدرج كان ذلك عونًا له على الاعتماد على نفسه.

أضف تعليق

كود امني
تحديث



بحث عن بحث