بحث عن بحث

الوقاية من السحر (2-2)

7- المحافظة على الأذكار بصورة عامة، فإنها جميعًا تجلب الخير والأمان للإنسان وتجعله في حرز من كيد الشياطين والسحرة، يقول عليه الصلاة والسلام: «من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، في يوم مائة مرة، كانت له عدل عشر رقاب، وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيئة، وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي« (1).

8- التسمية عند البدء بأي عمل، تجعل البركة فيه وتطرد الشيطان عنه، لقوله ﷺ: «كل كلام أو أمر ذي بال لا يفتح بذكر الله عز وجل فهو أبتر أو قال أقطع«(2).

ويقول ﷺ: «من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي«(3).

9- أكل سبع تمرات عجوة أو من أي تمر كل صباح، لقوله ﷺ: «من تصبح سبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم سمّ ولا سحر«(4).

10- الاعتناء بنظافة البدن من الأدران والأوساخ والشعر الزائد، وكذلك الاهتمام بنظافة اللسان وحفظه من الغيبة والنميمة وهتك أعراض الناس، فإن ذلك من الوسائل التي تحضر الملائكة وتطرد الشياطين.

11- تطهير المنزل من الموبقات ومن كل أسباب المعاصي من الصور والتماثيل والأغاني، يقول عليه الصلاة والسلام: «لا تدخل الملائكة بيتا فيه كلب ولا صورة»(5). فإذا خلا البيت من الملائكة صار مرتعًا للشياطين وشرورهم.

12- الابتعاد عن المعاصي التي هي بوابة الشياطين إلى النفس، حيث يستدرج الإنسان من الصغائر إلى الكبائر حتى يقع في كيدهم، وإذا حدث هذا فإنه يفقد السيطرة على نفسه وتضطرب قوته وتضعف قدراته، لذا وجب من البداية اجتناب المعاصي وتفادي أسبابه والطرق المؤدية إليه حتى يتفادى الإنسان السحر والوقوع في شراكه.

13- الدعاء إلى الله تعالى بالحفظ والرعاية وطلب العافية والمعافاة في الدنيا والآخرة، يقول عليه الصلاة والسلام: «من فتح له منكم باب الدعاء فتحت له أبواب الرحمة، وما سئل الله شيئًا يعطى أحبّ إليه من أن يسأل العافية إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل فعليكم عباد الله بالدعاء«(6).

14– الإكثار من النفقات والصدقات في سبيل الله لأنها تجعل صاحبها في ذمة الله تعالى وفي حفظه ورحمته، يقول تبارك وتعالى: {الَّذِينَ يُنفِقُونَ أَمْوَالَهُم بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ سِرًّا وَعَلَانِيَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِندَ رَبِّهِمْ وَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ}(7).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) أخرجه مسلم (ص1171، رقم6842) كتاب الذكر والدعاء، باب فضل التهليل والتسبيح.

(2) أخرجه ابن ماجه (ص272، رقم1894) كتاب النكاح، باب خطبة النكاح. وأحمد (2/359، رقم8697). وابن حبان (1/173، رقم2). والحديث ضعيف، لكن معناه صحيح.

(3) أخرجه أبوداود (ص716، رقم5088) كتاب الأدب، باب ما يقول إذا أصبح. والترمذي (ص773، رقم3388) كتاب الدعاء، باب ما يدعو به الرجل إذا أصبح.

(4) أخرجه البخاري (ص1019، رقم5769) كتاب الطب، باب الدواء بالعجوة.

(5) سبق   تخريجه.

(6) سبق   تخريجه.

(7)[البقرة: 274]

([1]) أخرجه مسلم (ص1171، رقم6842) كتاب الذكر والدعاء، باب فضل التهليل والتسبيح.

([1]) أخرجه ابن ماجه (ص272، رقم1894) كتاب النكاح، باب خطبة النكاح. وأحمد (2/359، رقم8697). وابن حبان (1/173، رقم2). والحديث ضعيف، لكن معناه صحيح.

([1]) أخرجه أبوداود (ص716، رقم5088) كتاب الأدب، باب ما يقول إذا أصبح. والترمذي (ص773، رقم3388) كتاب الدعاء، باب ما يدعو به الرجل إذا أصبح.

([1]) أخرجه البخاري (ص1019، رقم5769) كتاب الطب، باب الدواء بالعجوة.

([1]) سبق   تخريجه.