بحث عن بحث

علاقة السحر بالأمراض النفسية

هناك علاقة وطيدة بين السحر والمرض النفسي، من حيث مصدر المرض الذي هو الشيطان، حين يوحي إلى أوليائه السحرة والمشعوذين بإلحاق الضرر والأذى ببعض الناس، عن طريق السحر مباشرة أو عن طريق مداخل أخرى كالعين مثلاً، وعند ذلك يخرج المعان من حالته الطبيعية، ويفقد توازنه النفسي، ويضطرب التحكم عنده، لأنه يصبح أسير الشيطان الذي يحركه ويتحكم فيه، فتنشأ عنده حالات القلق والاكتئاب والخوف والأوهام واليأس، وقد يؤدي به الأمر في آخر الأمر إلى سلوكيات منحرفة وخطيرة للخروج من حالته من خلال ممارسة العنف والجريمة ضد الآخرين.

لذا كان التوجيه الرباني واضحًا للمؤمنين بضرورة الاستعاذة بالله تعالى من شرّ الحسد والعين، وذلك للآثار النفسية والمادية الخطيرة المترتبة عليها، فقال: {وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ}(1).

وقد يلجأ الشيطان أو الساحر إلى تخريب النفس من خلال السحر مباشرة، فيقطع العلاقات بين المحبين، لا سيما الزوجين، كما قال تعالى: {فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ}(2).

فإذا وقع الطلاق وتفككت الأسرة، فإن جميع أفراد هذه الأسرة معرضون للإصابة بالأمراض النفسية المختلفة، نتيجة هذا التشتت والتمزق، وهذا لون آخر من العلاقة بين السحر والمرض النفسي، بصورة غير مباشرة. وهكذا فإن السحر من العوامل الفاعلة في تفشي الأمراض النفسية بين الناس.

*     *     *

وفي الختام:

من خلال ما سبق عن السحر وآثاره الخطيرة على حياة الناس ومصالحهم والفساد الكبير الذي يتركه السحرة في ميادين الحياة المختلفة، كان الواجب على الأمة بجميع شرائحها وطبقاتها، ومؤسساتها وجمعياتها، أن تقوم بحملات توعوية وإرشادية لترسيخ بعض المفاهيم حول السحر والسحرة، وفق الآتي:

1- تحذير الناس من خطر السحر والسحرة، وبيان آثارها التي تفتك بالناس من زرع للأحقاد وتمزق للصف وتفش للأمراض النفسية والبدنية.

2- تعليم الناس الرقى الشرعية الصحيحة من القرآن الكريم والسنة النبوية، والفرق بينها وبين حال السحرة والمشعوذين.

3- التعاون والمشاركة مع الهيئات المختصة في الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتبليغهم عن السحرة وأماكن وجودهم، لأن الأمر لا يقتصر على جهة بعينها، وإنما هو واجب على الأمة كلها، لأن أذى السحر والسحرة لا يتوقف عند أحد، بل يتعدى إلى المجتمع من جميع جوانبه.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) [الفلق:5]

(2) [البقرة: 102]