بحث عن بحث

صفة الرقية الشرعية (2-2)

ثانيًا: الرقية بالأذكار من السنة النبوية:

مما ورد من الأذكار في السنة النبوية والتي تشكّل جزءًا من الرقية الشرعية:

1- قوله ﷺ: «من قال بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يصبح ومن قالها حين يصبح ثلاث مرات لم تصبه فجأة بلاء حتى يمسي«(1).

2- قوله ﷺ: «من قال لا حول ولا قوة إلا بالله كان دواء من تسعة وتسعين داء أيسرها الهم«(2).

3-قوله ﷺ: «من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق ، لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك«(3).

4-قوله ﷺ: «من قال حين يصبح وحين يمسي: حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم سبع مرات كفاه الله ما أهمه من أمر الدنيا والآخرة«(4).

5-قوله ﷺ: «من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير في يوم مائة مرة كانت له عدل عشر رقاب وكتبت له مائة حسنة ومحيت عنه مائة سيئة وكانت له حرزًا من الشيطان يومه ذلك حتى يمسي ولم يأت أحد أفضل مما جاء به إلا أحد عمل أكثر من ذلك ومن قال سبحان الله وبحمده في يوم مائة مرة حطت خطاياه ولو كانت مثل زبد البحر«(5).

ثالثًا: الرقية بالأدعية الواردة في السنة النبوية:

كما وردت أدعية كثيرة في السنة النبوية تعدّ من الرقية الشرعية، يقول عليه الصلاة والسلام: «إن الدعاء ينفع مما نزل ومما لم ينزل«(6).

ومن أهم الأدعية التي حثّ عليها النبي ﷺ ما جاءت في الأحاديث الآتية:

1-قوله ﷺ: «أذهب البأس رب الناس، اشف وأنت الشافي، لا شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما«(7).

2- عن أبي سعيد أن جبريل أتى النبي ﷺ فقال: «يا محمد اشتكيت؟ فقال نعم قال: باسم الله أرقيك من كل شيء يؤذيك من شر كل نفس أو عين حاسد الله يشفيك باسم الله أرقيك«(8).

3-  عن عثمان بن أبي العاص الثقفي – رضي الله عنه – أنه شكا إلى رسول الله ﷺ وجعاً يجده في جسده منذ أسلم، فقال له رسول الله ﷺ: «ضع يدك على الذي تألم من جسدك، وقل: باسم الله، ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر»(9). وفي رواية: قال: ففعلت ذلك، فأذهب الله عز وجل ما كان بي، فلم أزل آمر به أهلي وغيرهم«(10).

كما يجوز الرقية بأي دعاء شرعي آخر يكون خاليًا من الشرك وأسبابه، كالتوسل بالأموات والصالحين أو الاستنجاد بالسحرة والمشعوذين، أو الاستعاذة بالشياطين وغير ذلك من الأقوال والأعمال الشركية التي يقع فيها كثير من الجهلة والبسطاء.

هذا ولا يضير الرقية إذا كانت مع النفث أو بدونه، لأنها وردت عن النبي ﷺ بالنفث ومن غير النفث.

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1) سبق تخريجه.

(2) أخرجه الحاكم (1/542، رقم 1990). والطبراني في الكبير (20/29، رقم 1274).

(3) أخرجه مسلم (ص1177، رقم 6878) كتاب الذكر والدعاء، باب التعوذ من سوء القضاء.

(4) أخرجه أبو داود (ص715، رقم 5081) كتاب الأدب، باب ما يقول إذا أصبح. وهو حديث صحيح.

(5) أخرجه مسلم (ص1171، رقم 6842) كتاب الذكر والدعاء، باب فضل التهليل والتسبيح والدعاء.

(6) سبق تخريجه.

(7) سبق تخريجه.

(8) سبق تخريجه.

(9) أخرجه مسلم (ص976، رقم 5737) كتاب السلام، باب وضع اليد على موضع الألم مع الدعاء.

(10) أخرجه أبو داود (ص229، رقم 1557) كتاب الوتر، باب الاستعاذة. والترمذي (ص478، رقم 2080). وقال: حديث حسن صحيح.