بحث عن بحث

الخاتمة

الحمد لله رب العالمين، والعاقبة للمتقين، والصلاة والسلام على رسوله الأمين، وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين، والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:

فهذه بعض المواقف والدروس التي تستلهم من عرض سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم في بعثته وما جرى له قبيل بعثته، والمواقف عظيمة ومتعددة، والدروس والعظات كثيرة، ولكن المقام لا يسمح بأكثر من هذا، ولعل في الإشارة إلى ما أشير إليه غنى عن الباقي ودلالة عليه.

وبعد فعلينا أن نتخذ رسول الله صلى الله عليه وسلم قدوة لنا في جميع أقواله وأفعاله، وفي أسلوبه في الدعوة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وفي تجرده، وفي إخلاصه وابتغائه مرضاة ربه في كل زمان ومكان، كما علينا أن ندرس سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم الطاهرة دراسة متأنية لنتخذه مثلًا أعلى، وقدوة مثلى في جميع شئوننا، ونتشبه به في أعمالنا وأقوالنا.

فتشبهوا إن لم تكونوا مثلهم *** إن الـتـشـبه بالكـرام فــلاح

هذا ونسأل الله ﻷ بأسمائه الحسنى وصفاته العلى أن يرزقنا الاقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، والسير على منهاجه، واقتفاء أثره وخطواته صلوات الله وسلامه عليه، إنه سميع قريب، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وآله وصحبه أجمعين.

كتبه

فالح بن محمد بن فالح الصغير

الـمشرف العام على موقع شبكة السنة وعلومها

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

   