بحث عن بحث

القاعدة العاشرة

العناية بالكل أو الجزء

مدخل : [إن معرفة مراتب الأعمال ووضعها في مواضعها أمر على جانب كبير من الأهمية، ينبغي أن يراعيه الداعي في دعوته حتى ينفع وينتفع به).

الدين مراتب ودرجات:

من حكمة الله تعالى أن جعل تكاليف هذا الدين على درجات، فجعل للدين أصولًا يُبنى عليها، وهي الأركان، وشرع أمورًا لا بد منها للاستفادة من هذا البناء، وهي الواجبات، وشرع أمورًا تحسينية يكمل بها البناء، ويجبر ما عسى أن يكون فيه من نقص، وهي المستحبات، وحرم على المسلم ما يضر بهذا البناء ويعيبه وهي المحرمات، ونهاه عما يؤثر على كماله، وهي المكروهات.

وجعل لكل درجة من هذه الدرجات منزلة من الدين بحيث توضع في مكانها من الأهمية، وهذا ما ينبغي مراعاته في الدعوة.