بحث عن بحث

أهداف الدعوة:

الأهداف هي الغايات، وكل داعية مطالب بتوجيه هذا السؤال إلى نفسه: لماذا أدعوا؟ وماذا أريد؟

والإجابة على هذا السؤال هي مبدأ كل عمل من الأعمال، وعلى ضوء الجواب يتحدد الجهد المطلوب والزمن الكافي والوسائل والأساليب والبرامج.

وهناك نوعان من الأهداف:

الأول: الهدف الأكبر، الذي هو الثمرة الرئيسة.

الثاني: الأهداف المرتبطة بأزمنة محددة أو أمكنة معينة أو أفراد معينيين أو أعمال معينة، وهذه الأهداف بعضها يسلم للآخر، وبعضها أكبر من بعض، وكلها يستوعبها الهدف الأكبر والغاية العظمى، ويحدث أحيانًا خلط بين الأهداف الصغرى والأهداف المتوسط والأهداف الكبرى، وعندها تقل إنتاجية العمل، ويستنفد الدعاة جهدهم بعيدًا عن الهدف الأكبر.

فبعض الدعاة يجيب على سؤال: لماذا أدعوا؟

فيقول: أدعو إلى تزكية النفوس لقول الله تعالى: ﴿ قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا ﴿9 وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا ﴾ [الشمس : 9-10]، وللوصول إلى هذا الهدف نجمع المريدين، ونطبق عليهم نظامًا يقوم على الأوامر السلوكية والأوراد والأذكار، وينبغي أن يصرف الاهتمام كله لهذا الهدف.

وداعية آخر يقول: الهدف إعانة الفقراء والمساكين والإحسان إليهم لقول الله تعالى: ﴿ مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ ﴿42 قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ ﴿43 وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ ﴾ [المدثر: 42 -44]، ولتحقيق هذا الهدف لابد من دعوة أهل الخير إلى الإحسان، وبذل الصدقة وإيتاء الزكاة، وعليه فإنشاء الجمعيات الخيرية خير وسيلة لتحقيق هذا الهدف.

وداعية ثالث يقول: الهدف تحرير المسائل العلمية المختلف فيها وجمع الأحاديث الصحيحة، ولتحقيق هذا الهدف لابد من عقد حلقات العلم وإنشاء المدارس والمؤسسات المتخصصة وطباعة الكتب.

وداعية رابع يقول: الهدف هو الوصول بالمسلمين إلى درجة عالية من الوعي السياسي الذي يطلعهم على مخططات الأعداء وما يستخدمونه من الوسائل لتنفيذ هذه المخططات، وتحقيقًا لهذا الهدف فلابد من القيام بالدراسات المتخصصة المعمقة والاطلاع على ما يقال وينشر عن الإسلام.

إلى جانب هذه الأهداف نجد بعض الدعاة يرضى بأهداف أصغر من ذلك، وبالرغم من أهمية بعض هذه الأهداف إلا أن السؤال يبقى قائمًا: هل هناك أهداف أكبر وأشمل؟

وإن نظرة سريعة إلى مستويات الأهداف يظهر لنا أن هناك أهدافًا متنوعة تجتمع في الهدف الأكبر وهو تحقيق رضا الله جل وعلا من خلال تعبدنا له في هذه الحياة، وعمارة الكون.

ويندرج تحت هذا الهدف الأعظم أهداف توصل إليه.