بحث عن بحث

r   ثانيًا: مخاطبة الكبير:

وكذلك، فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يخاطب الكبار على مستوى كبير من تقديرهم وإعطائهم حقهم فيما يخصهم من كبر في السنّ أو مكانة اجتماعية، أو غير ذلك. فكان يخاطب عمّه العباس رضي الله عنه بأسلوب فيه الحب والاحترام والوقار، فيقول: «يا عباس! يا عمّ رسول الله، سل الله العافية في الدنيا والآخرة».

كما أنه صلى الله عليه وسلم حث على احترام الكبير وتقديره وتوقيره، فقال: «إن من إجلال الله إكرام الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط».