بحث عن بحث

r   ثالثًا: العناية بالمولود وتأمين حقوقه:

لقد اعتنى الهدي النبوي بالإنسان منذ ولادته، حين يقبل على الحياة، وسنّ لولي أمره بعض الأعمال المتعلقة به في هذه المرحلة المبكرة، ومنها: 

1 – التأذين في أذن المولود اليمنى والإقامة في أذنه اليسرى، لقول أبي رافع رضي الله عنه قال: «رأيت النبي صلى الله عليه وسلم أذن في أذن الحسن حين ولدته فاطمة».

2 – تحنيك المولود: وذلك بوضع بعض التمر بعد مضغه في فم المولود وحنكه به حتى يذوب في فمه، لما جاء في الصحيحين عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه قال: «ولد لي غلام فأتيتُ به النبي صلى الله عليه وسلم فسماه إبراهيم، وحنكه بتمرة، ودعا له بالبركة ودفعه إليّ».

3 – حلق رأس المولود في اليوم السابع والتصدق بوزن الشعر فضة على المحتاجين، عن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: «عقّ رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الحسن بشاة وقال: يا فاطمة احلقي رأسه وتصدقي بزنة شعره فضة، فوزنته فكان وزنه درهمًا أو بعض درهم» .

وعن جعفر بن محمد عن أبيه م قال: «وزنت فاطمة ك شعر الحسن والحسين، وزينب وأم كلثوم، فتصدقت بزنة ذلك فضة».

4 – التسمية باسم حسن مستحب، لقوله صلى الله عليه وسلم: «إنكم تُدعون يوم القيامة بأسمائكم وبأسماء آبائكم، فأحسنوا أسماءكم».

وقد ذكر عليه الصلاة والسلام أحب الأسماء إلى الله فقال: «إن أحب أسمائكم إلى الله عز وجل عبدالله وعبدالرحمن».

5 – أن يعق للمولود بذبح شاة وإقامة وليمة، لقوله صلى الله عليه وسلم: «مع الغلام عقيقة، فأهريقوا عنه دمًا، وأميطوا عنه الأذى».

وقال عليه الصلاة والسلام: «كل غلام رهينة بعقيقته تذبح عنه يوم سابعه ويحلق ويسمى».

6 – ختان المولود، وهو من الفطرة، لقوله عليه الصلاة والسلام: «الفطرة خمس: الختان، والاستحداد، وقص الشارب، وتقليم الأظافر، ونتف الإبط».

وعلى هذا، فمن فقه المربّي: القيام بهذه السنن التي يكون لها الأثر على المتربي فتسهل عملية التربية القادمة.