بحث عن بحث

من فقه البناء

 

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد... 

فمن سنن الله تعالى أن جعل هذا الكون متحركاً بصفة مستمرة غير متوقفة ولا متقطعة ليصل إلى غاية لا يعلمها إلا هو سبحانه وتعالى.

وعند التأمل في جزئيات من هذا الكون الفسيح نجد أن كل مخلوق منها في حركة دائبة ودائمة فهذه الشمس بعظمتها, والقمر بروعته, والكواكب المتنوعة والمتناثرة في السماء... وغيرها من المخلوقات العظيمة .. كلها في حركة لا تستقر.

ومن هنا جاء بناء هذا الكون, والاستفادة مما أودع الله فيه من المخلوقات على الحركة المستمرة.

والإنسان وهو المستثمر لهذا الكون, وقد سُّخّر له لا يمكن أن يستثمره الاستثمار الحقيقي إلا بحركة عقلية وبدنية مستمرة ومتكاملة.

ولذا جاء في القرآن الكريم آيات عظيمة تدعوا لهذا التفكر في الكون وهي دعوة تأملية ليستفيد الإنسان من هذا الكون المسخّر له.

ومن ذلك قوله تعالى:

قال تعالى: (أَفَلا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ *).

 

وقوله تعالى: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خلق السماوات وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ *)

 

وقوله تعالى: (إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنفَعُ النَّاسَ وَمَا أَنزَلَ اللَّهُ مِنْ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْ كُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِ الرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ).

وغيرها من الآيات الكثيرة اللتي تؤكد على أن الاستفادة الحقة لا تكون إلا بالحركة الذهنية لاستخراج ما يستفيد منه المسلم.

ولو تأملنا في العبارات التي أمر المسلم بها وبخاصة أركان الإسلام العملية لوجدناها مبنية على هذه الحركة, فالصلاة كلها حركة وتأمل ودعاء ومناجاة وقراءة وذكـر فرض فيها الخشوع والخضوع, والزكاة حركة مالية لتطهيره وتطهير نفسية المزكي, والصيام حركة في التعامل مع الارادة البشرية فتنقاد لتـتسلم لأمر الخالق جل وعلا بكل طواعية وإنقياد, والحج كله حركة, وهو حركة فردية ضمن نظام جماعي لايتخلف, أي روعة أكبر من تلك الروعة للمتأمل يجد فيها بغيته وراحته في الدنيا والآخرة, وأي حركة أعظم من تلك الحركة التي تتسق مع حركة الكون كله.

*****

ومن هنا جاء في الإسلام مبدأ كبير يتمشى مع هذه الدعوة العظيمة ليُعمَر الكون كله ويستفاد أيما فائدة من كل جزئيات الكون وقدرات الانسان.

ولعل من الأسرار العظيمة في تحول المجتمع العربي البسيط في ما قبل النبوة إلى عُمّار للكون, عُبّاد لخالق الكون, ينشرون الرحمة والعدل والقسط والمحبة في أرجاء المعمورة كلها.

هو هذا المبدأ مبدأ: (المنافسة),(المسابقة),(المبادرة),(المسارعة) في (الخير),(النفع) على إطلاقها نحو حركة إلى خيرية النفس والأسرة والمجتمع والأمة.

مبدأ كرر ذكره في القرآن الكريم والسنة المطهرة بأساليب وصيغ كثيرة مما يكرس مفهومه ويغرسه في النفوس ولا شك ان ضده (الكسل), (الرضى بالدون), (الإكتفاء بأقل القليل).. إلخ مما يميت علينا ديننا, ويؤخرنا من بين الأمم ونبقى في ذيل القائمة.

في آية كريمة يقول تعالى: (وسارعوا إلى مغفرة من ربكم), وقال سبحانه لـما ذكر نعيم الآخرة: (وفي ذلك فليتنافس المتنافسون), وقال سبحانه في أكثر من آية:(فاستبقوا الخيرات), وامتدح الله تعالى أنبياءه بقوله: (كانوا يسارعون في الخيرات...), أما الأحاديث النبوية فأكثر من أن تحصر, تؤكد على مبدأ المبادرة والمسابقة في مثل قوله عليه الصلاة والسلام: (بادروا بالأعمال ستاً...) الحديث, وفي لفظ الخيرية جاء قوله عليه الصلاة والسلام: (خيركم من تعلم القرآن وعلمه), وقوله عليه الصلاة والسلام: (خيركم خيركم لأهله), وقال عليه الصلاة والسلام: (خير الناس أنفعهم للناس).

هذه وغيرها كثير شاهدنا فيها التأكيد الكبـيـر على مبدأ المنافسة في كل ماهو خير ونافع في الدنيا والآخرة لتتم حركة الإنسان الخيرية مع حركة الكون التي تتم لعمارته.

*****

هذا المبدأ: تمثله النبي صلى الله عليه وسلم في حياته العملية فأينما وجهت طرفك في أجزاء سيرته عليه الصلاة والسلام إلا وجدته عليه الصلاة والسلام ماثلاً أمامك, قدوة في هذا المبدأ العظيم في مجالات العبادات, أو التعامل, أو الاخلاق, أو العمل, أو البيع والشراء, أو الجهاد, أو التعامل البيني, أو مع الآخرين أيـا كانوا.

وأضرب لذلك أمثلة:

1- رسول الله صلى الله عليه وسلم غفر له ما تقدم له من ذنبه وما تأخر ومع ذلك يقوم الليل حتى تفطرت قدماه, ويقول: (أفلا أكون عبداً شكوراً), لم يجلس أو يتوانى, أو يتواكل, أو يتباطئ, أو يفتر عن تعامله مع الله سبحانه وتعالـى, فهو في حركة عبادية مستمرة.

2- في البيت شعاره: (خيركم خيركم لأهله وأنا خيركم لأهلي), هذه الخيرية تمثلت في كل ما يدخل السرور إلى أسرته, مع رقي في التعامل مع العوارض والمشكلات, فهو في حرة خيرية نحو بيته

3- في تعامله مع الناس يثني عليه الله سبحانه وتعالى ويشهد له من فوق سبع سنوات: (وإنك لعلى خلق عظيم), نتأمل: (خلق عظيم), يتحرك به عليه الصلاة والسلام مع الآخرين.

هذه وأمثالها تغرس هذا المبدأ العظيم في نفوس أمته ليسارعوا بالاقتداء به, ومن ثم ينافسوا الأمم على الصدارة.. وحق لهم ذلك.. فجيل الصحابة عندما كانوا كذلك وصلوا إلى ماوصلوا إليه وفي قصة الفقراء الذين جاءوا للنبي صلى الله عليه وسلم متألـمين لحالهم لأن أخوانهم الأغنياء سبقوهم في ميدان الانفاق فالأغنياء لديهم القدرة على ذلك, وهو لا يستطيعون, فدلهم النبي صلى الله عليه وسلم إلى ميدان آخر وهو (ذكر الله تعالى), وهذا إشارة على أن الميادين كثيرة وليست مقتصرة على ميدان واحد فالمجال واسع جداً لمن شمر عن ساعد الجد لامتطاء جواد المنافسة.

أقول: هذه القصة وأمثالهـا كثير تعطي دلالة واضحة لتمثل الصحابة ومن بعدهم هذا المبدأ فمسكوا زمام صدارة الأمم لأحقاب تاريخية ليست قليلة.

*****

وبعد: فلعل من الخير للمسلم بصفته الفردية أن يضع لنفسه برنامجاً عمليا للمنافسة ويبحث عن قدراته وامكاناته فيفعلها فيما تجيده, وسيجدا العاقبة حميدة بإذن الله تعالى , وهكذا يكون البناء للنفس البناء الحقيقي ويقال ذلك على مستوى الأسرة, والمؤسسة, والمجتمع بعامة... فأمتنا أمة (المبادرة), (والمسارعة), (والمسابقة) في الخير وإلى الخير في الدنيا والآخرة.

تولى الله الجميع بحفظه ورعايته