بحث عن بحث

 

ومع الحج ( كلمة )

 

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

نعيش هذه الأيام أفضل الشهور والأيام، أما الشهور فهي شهور الحج، لقول الله تعالى: (الحج أشهر معلومات)(1)، وأما الأيام فهي العشر الأولى من ذي الحجة التي أقسم الله بها في كتابه المبين: (والفجر وليال عشر) (2) قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام"، ومن بين هذه الأيام العشر يوم عرفة الذي جاءت في فضله نصوص كثيرة، "ما رئي الشيطان يومًا هو فيه أصغر ولا أحقر ولا أغيظ منه في يوم عرفة، وما ذاك إلا لما رأى من تنزل الرحمة، وتجاوز الله عن الذنوب العظام، إلا ما أري يوم بدر، قيل: وما رأى يوم بدر يا رسول الله؟ قال: أما إنه قد رأى جبريل يزع الملائكة"(3).

نعم، نعيش هذه الأيام الفاضلة، والأمة المسلمة تعيش حالة من الاضطراب الفكري والثقافي والإعلامي والسياسي على مستوى الأفراد والجماعات والدول، خاصة مع بداية ما يسمى بالربيع العربي، حيث تسير إلى مستقبل مجهول، الأمر الذي يضع أهل التوحيد أمام مسؤوليات عظام، ويفرض عليهم التعامل مع هذه الأحداث وفق خطوات وآليات كثيرة، منها:

أولاً: التعامل الجدي والصادق مع الأحداث، بعلم ودراية، من خلال دراسة هذه المتغيرات والأحداث وتحليلها وفق السنن الربانية، المستقاة من كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، حيث وردت نصوص كثيرة عن التحولات الفكرية والاجتماعية للأمم الغابرة، وفيها الكثير من الدروس والعبر، قال الله تعالى: (لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب)(4).

ثانيًا: التعامل مع الأحداث والمتغيرات بالوعي والتخطيط، ووضع البرامج وخطط التنمية البشرية على مستوى الأفراد والمؤسسات والدول، وفق الضوابط الشرعية، والآليات العلمية الدقيقة.

ثالثًا: العمل بتفاؤل وثقة في خضم هذه الأمواج الفكرية والسياسية والاجتماعية المتقلبة، انطلاقًا من قول الله تعالى: (ولا تيأسوا من روح الله إنه لا ييأس من روح الله إلا القوم الكافرون)(5).

رابعًا: إعمال فقه الأولويات في العمل، تفاديًا لإهدار الأوقات والطاقات، وعلى سبيل المثال، التركيز على القواعد العامة في الدين لدى المسلمين، عبر الوسائل والآليات المتاحة من الكتب والبرامج الإذاعية واللقاءات الفضائية والانترنت، وخصوصًا أيام الحج، حيث يجتمع فيه المسلمون من كل حدب وصوب، بكل أطيافهم وألوانهم ولغاتهم، من خلال الآتي:

- ترسيخ عقيدة التوحيد في النفوس، وإخلاص العبودية لله تعالى، فهو الأصل الذي يُبنى عليه سائر الأعمال، قال الله تعالى: (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا)(6).

- توحيد كلمة المسلمين وخطابهم نحو الأهداف المرجوة، بالرجوع إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم، وإلى أهل العلم الشرعي المعروفين، والابتعاد عن أهل الهوى والمغالين والمتشددين المفرقين بين الناس، قال الله تعالى: (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون)(7)

- توعية المسلمين بضرورة توحيد الصفوف، على مستوى الأفراد والجماعات والمؤسسات وعلى مستوى الدول، لمواجهة التحديات المتنوعة التي تهدد كيانهم وقوتهم، في ظل هذه المتغيرات السريعة.

- العمل على توحيد جهود أبناء الأمة المختلفة، والاستفادة من طاقاتهم في الميادين المتنوعة، وتبادل الخبرات فيما بينهم، والحفاظ عليها من الضياع والإهمال، ووضع الخطط والبرامج اللازمة لذلك.

- التثبت في نقل الحقائق وعدم الانصياع وراء الشائعات التي من شأنها إضعاف الأمة، وزرع الخوف والقلق في نفوس أبنائها، خاصة في أيام الحج، حيث تكثر الإشاعات قبيل مناسك الحج، حول توقع حدوث مشكلات وأحداث كبيرة، أو تفشي الأمراض الفتاكة بين الحجيج، ونحوها، انطلاقًا من قول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبإ فتبينوا)(8).

- الانشغال بما ندب إليه النبي صلى الله عليه وسلم، من الأعمال الصالحة، حيث قال: "ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام، قال رجل: ولا الجهاد في سبيل الله ، قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجل خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء".

وينقسم العمل الصالح المقصود به في الحديث، إلى قسمين:

- على المستوى الفردي: مثل أداء الصلوات، وقيام الليل، وقراءة القرآن، والدعاء، والذكر، وتعلم العلم وغيرها، قال الله تعالى: (فإذا أفضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وإن كنتم من قبله لمن الضالين)(9). وقال النبي صلى الله عليه وسلم: "خير الدعاء دعاء يوم عرفة وخير ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير"(10)، وقال أيضًا: "فأكثروا فيهن من التكبير والتحميد والتهليل".

ومن الأعمال الصالحة أيضًا في العشر من ذي حجة، أعمال الحج المختلفة، من لبس الإحرام، والطواف والسعي، والوقوف بعرفة، ورمي الجمرات، والنحر، وغيرها.

- على المستوى الجماعي: فهي تلك القواعد العامة السابقة، وغيرها من الأعمال مثل تعليم العلم، والإنفاق في وجوه الخير، والدعوة إلى الله، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر، والإحسان إلى الناس وقضاء حوائجهم ونحوها.

أسأل الله أن يعين المسلمين للأعمال الصالحة ويسددهم في هذه العشر، ويجعلها مباركة عليهم بالطاعات، والقوة والتمكين، والنصر على الأعداء، وأن يوفق حجاج بيت الله في أداء مناسكهم، ويتقبلها منهم، إنه سميع الدعاء.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

 


 


(1) سورة البقرة، الآية 197.

(2)سورة الفجر، الآيتان 1-2.

(3) موطأ الإمام مالك، كتاب الحج، رقم840

(4) سورة يوسف، الآية111.

(5) سورة يوسف، الآية 87.

(6) سورة النساء، الآية 36.

(7) سورة النحل، الآية 43.

(8) سورة الحجرات، الآية .6

(9) سورة البقرة، الآية 198.

(10) أخرجه الترمذي.