بحث عن بحث

نظم كرسي الأمير نايف بن عبد العزيز لدراسات الأمن الفكري بجامعة الملك سعود مساء الثلاثاء الماضي 20/6/1429هـ الورشة التحضيرية الأولى للمؤتمر الوطني الأول بعنوان // الأمن الفكري . . المفاهيم والتحديات // في قاعة الاجتماعات بمبنى 17 في الجامعة .
وأوضح المشرف العام على كرسي الأمير نايف لدراسات الأمن الفكري الدكتور خالد بن منصور الدريس أن الورشة تهدف إلى وضع الخطوط الأساسية للمؤتمر من الناحية التنظيمية ، ومحاوره والمشاركين به من داخل المملكة وخارجها .
وقال // إن المؤتمر يجسد عناية المملكة العربية السعودية بتحقيق الأمن الفكري على كافة الأصعدة المحليةً والدوليةً وحرص القيادة الرشيدة على العناية بالفكر باعتباره أهم موجه للطاقات الإنسانية ، وسعيها لحماية الفكر من الانحراف باتجاه الغلو والتطرف وما يترتب على ذلك من فتن تهدد جميع جوانب الأمن الأخرى ومن هذا المنطلق تتجلى عناية المملكة بالأمن الفكري باعتباره الركيزة الأساس لكل استقرار وازدهار // .
وشرح الدكتور الدريس بأن المؤتمر يهدف إلى تأصيل مفهوم الأمن الفكري وتحريره في ضوء التخصصات العملية المعنية من خلال بيان محدداته وفق ضوابط المنهج العلمي ومناقشة أي إشكالات قد تثار  حول المفهوم وتقديم البدائل المقترحة مع التركيز على تشخيص التحديات والمعوقات التي تواجه مسيرة الأمن الفكري وتحول دون تحقيقه كما يجب ، ورصد الجهود الساعية إلى معالجة مشكلات الأمن الفكري وتقويمها تقويماً علمياً وموضوعياً بما يسهم في زيادة فاعليتها أملاً في الوصول إلى توصيات عملية دقيقة وآليات واضحة التنفيذ لتحقيق الأمن الفكري المنشود .
وبين ابرز المحاور التي سيتطرق لها المؤتمر وهي مفهوم الأمن الفكري في المجالات العلمية المختلفة  / المحددات والإشكالات  / ,والتحديات التي تواجه الأمن الفكري ومعوقاته / تشخيص وتحليل / , والمعالجات والحلول لمشكلات الأمن الفكري / تحليل وتقويم / وذلك من خلال مناقشة التشريعات والأنظمة الخاصة بالأمن الفكري وإسهامات العلماء والمفكرين في مجالات الأمن الفكري كذلك أنشطة مؤسسات المجتمع المدني وبرامج المؤسسات التعليمية والتربوية ووسائل الإعلام والأجهزة الأمنية كذلك العلاقة بين الحريات العامة والأمن الفكري .
وقد شارك فضيلة المشرف العام على الموقع أ.د/ فالح بن محمد الصغير في هذه الورشة .