بحث عن بحث

 

 الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الياء (8-13)

 

 

الحديث الخامس والعشرون: عن أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: «يلقى رجل أباه يوم القيامة فيقول له: يا أبتِ! أي ابن كنت لك؟ فيقول: خير ابن. فيقول: هل أنت مطيعي اليوم؟ فيقول: نعم. فيقول: خذ بإزرتي. فيأخذ بإزرته، ثم ينطلق حتى يأتي الله - تبارك وتعالى- وهو يعرض الخلق، فيقول: يا عبدي! ادخل من أي أبواب الجنة شئت. فيقول: أي رب! وأبي معي؛ فإنك وعدتني أن لا تخزيني. قال: فيمسخ الله أباه ضبعا، فيعرض عنه فيهوي في النار، فيأخذ بأنفه فيقول الله - تبارك وتعالى-: يا عبدي! أبوك هو؟ فيقول: لا وعزتك»(1) .

الحديث السادس والعشرون: عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -   صلى الله عليه وسلم-: «قال الله - تبارك وتعالى-: أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملا أشرك فيه معي غيري؛ تركته وشركه»(2) .

الحديث السابع والعشرون: عن عُقْبَةَ بن عامر قال: سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- يقول: «يعجب ربك - عز وجل- من راعي غنم في رأس شظية - الشظية بالشين مفتوحة، وهي القطعة من رأس الجبل- بجبل يؤذن للصلاة ويصلي. فيقول الله - عز وجل-: انظروا إلى عبدي هذا، يؤذن ويقيم الصلاة يخاف مني، قد غفرت لعبدي وأدخلته الجنة»(3) .

الحديث الثامن والعشرون: عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «يقول الله: استقرضت عبدي فلم يقرضني، ويشتمني عبدي وهو لا يدرى؛ يقول: وادهراه وادهراه، وأنا الدهر»(4) .

الحديث التاسع والعشرون : عن عبد الله عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «يقول الله - عز وجل-: من لم تصم جوارحه عن محارمي؛ فلا حاجة في أن يدع طعامه وشرابه من أجلي»(5) .

الحديث الثلاثون: عن أبي سعيد الخدري عن النبي – صلى الله عليه وسلم- قال: «يقول الله - عز وجل-: إن عبدا صحّحت جسمه، ووسّعت عليه في المعيشة، يمضي عليه خمسة أعوام لا يفد إلي لمحروم»(6) .

الحديث الحادي والثلاثون: عن جابر بن عبد الله قال: لقيني رسول الله - صلى الله عليه وسلم- فقال لي: «يا جابر! ما لي أراك منكسرا؟ قلت: يا رسول الله! استشهد أبي قتل يوم أحد، وترك عيالا ودينا. قال: أفلا أبشرك بما لقي الله به أباك؟ قال: قلت: بلى يا رسول الله. قال: ما كلم الله أحدا قط إلا من وراء حجاب، وأحيا أباك فكلمه كفاحا، فقال: يا عبدي! تمنَّ عليَّ؛ أعطك. قال: يا رب! تحييني فأقتل فيك ثانية. قال الرب - عز وجل-: إنه قد سبق مني أنهم إليها لا يرجعون». قال: وأنزلت هذه الآية(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا) »(7) .



(1)  أخرجه الحاكم (8750)، وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (3631).

(2)  أخرجه مسلم: كتاب الزهد والرقائق، باب من أشرك في عمله غير الله (2985).

(3)  أخرجه أبو داود: كتاب الصلاة، باب الأذان في السفر (1203)، النسائي: كتاب الأذان، باب الأذان لمن يصلي وحده (666)، وقال الألباني في صحيح أبي داود: صحيح.

(4)  أخرجه أحمد (7988، 10578)، وقال الألباني في ظلال الجنة في تخريج السنة لابن أبي عاصم (589): حسن.

(5) أخرجه أبو نعيم في أخبار أصفهان (40673)، عن ابن مسعود.

(6)  أخرجه ابن حبان (3703)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1662).

(7)  أخرجه الترمذي في كتاب «تفسير القرآن» باب «ومن سورة آل عمران» حديث (3010)، وابن ماجه في كتاب «المقدمة» باب «فيما أنكرت الجهمية» حديث (190)، وكتاب «الجهاد» باب «فضل الشهادة في سبيل الله» حديث (2800)، وقال الترمذي: «هذا حديث حسن غريب».