بحث عن بحث

 

 الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الياء (12-13)

 

 

 

الحديث الرابع والأربعون: عن أبي هريرة - رضي الله عنه- أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: «يتنزل ربنا - تبارك وتعالى- كل ليلة إلى السماء الدنيا حين يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: من يدعوني فأستجيب له؟ من يسألني فأعطيه؟ من يستغفرني فأغفر له؟»(1) .

الحديث الخامس والأربعون: عن أبي هريرة أن رسول الله قال: «يقول الله: إذا أراد عبدي أن يعمل سيئة؛ فلا تكتبوها عليه حتى يعملها، فإن عملها؛ فاكتبوها بمثلها، وإن تركها من أجلي؛ فاكتبوها له حسنة، وإذا أراد أن يعمل حسنة فلم يعملها؛ فاكتبوها له حسنة، فإن عملها؛ فاكتبوها له بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف»(2).

الحديث السادس والأربعون: عن أبي هريرة أنه كان يحدث أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم- قال: «يَرِدُ عليَّ يوم القيامة رهطٌ من أصحابي، فيُجْلَوْنَ عن الحوض، فأقول: يا رب أصحابي؟ فيقول: إنك لا علم لك بما أحدثوا بعدك؛ إنهم ارتدوا على أدبارهم القهقرى»(3) .

الحديث السابع والأربعون : عن أبي هريرة - رضي الله عنه- عن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال: «يقبض الله الأرض ويَطوي السماء بيمينه، ثم يقول: أنا الملك، أين ملوك الأرض؟»(4) .

وفي رواية لمسلم عن سالم بن عبد الله، أخبرني عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم-: «يطوي الله - عز وجل- السماوات يوم القيامة، ثم يأخذهن بيده اليمنى، ثم يقول: أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟ ثم يَطوي الأرَضِين بشماله، ثم يقول: أنا الملك، أين الجبارون؟ أين المتكبرون؟»(5)

الحديث الثامن والأربعون : عن مجاهد عن ابن عباس - رضي الله عنهما- قال: هل تدرون ما سعة جهنم؟ قال: قلت: لا أدري. قال: أجل والله ما تدري، إن بين سعة شحمة أذنهم وعاتِقِه مسيرة سبعين خريفا، تجري فيها أودية القَيْحِ والدم. فقلت: أنهارا؟ قال: لا، بل أودية. ثم قال ابن عباس: حدثتني عائشة أم المؤمنين - رضي الله عنها- أنها سألت رسول الله - صلى الله عليه وسلم- عن هذه الآية (وَمَا قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ وَالْأَرْضُ جَمِيعًا قَبْضَتُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ وَالسَّماوَاتُ مَطْوِيَّاتٌ بِيَمِينِهِ) قال: «يقول: أنا الجبار، أنا أنا، ويمجد الرب نفسه. قال: فرجف برسول الله - صلى الله عليه وسلم- منبره حتى قلنا: لَيَخِرَّنّ»(6) .

 


(1) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الجمعة، باب الدعاء في الصلاة من آخر الليل (1145)، كتاب الدعوات، باب الدعاء نصف الليل (6321)، كتاب: التوحيد، باب قوله الله تعالى: (يريدون أن يبدلوا كلام الله) (7494)، مسلم: كتاب صلاة المسافرين وقصرها، باب الترغيب في الدعاء والذكر في آخر الليل (758).

(2) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى:(يريدون أن يبدلوا كلام الله) (7501)، واللفظ له، مسلم: كتاب الإيمان، باب إذا هم العبد بحسنة كتبت، وإذا هم بسيئة لم تكتب (128- 130).

(3)  أخرجه البخاري: كتاب الرقاق، باب في الحوض (6585) .

(4)  متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب تفسير القرآن، باب قوله: (والأرض جميعًا قبضته يوم القيامة) (4812)، كتاب الرقاق، باب يقبض الله الأرض يوم القيامة (6519)، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: (ملك الناس) (7382)، مسلم: كتاب صفة القيامة والجنة والنار (2787).

(5)  أخرجه مسلم: كتاب صفة القيامة والجنة والنار (2788).

(6)  أخرجه الحاكم (2999)، وقال الحاكم: صحيح الإسناد ولم يخرجاه، وسكت عنه الذهبي.