بحث عن بحث

 

المؤلفات في الأحاديث القدسية (9-9)

 

 

المصنفات التي جمعت الأحاديث القدسية في باب مستقل:

 

بعد أن انتهينا من سرد المؤلفات المتقدمة والمعاصرة في الأحاديث القدسية نشير إلى أن هناك مؤلفات لم توضع للأحاديث القدسية خاصة، ولكن أفرد أصحابها أبوابا منها للأحاديث القدسية، نذكر منها:

1- كتاب «المطالب العلية في الأدعية الزهية» وهو مختصر، للشيخ الإمام: عبد الرءوف المناوي المتوفى سنة 1031هـ، رتبه على سبعة مطالب، وقد خصص المطلب السابع منها للأحاديث القدسية، فكان تقسيم كتابه على النحو التالي :

 

المطلب الأول: فيما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في فضل الدعاء.

المطلب الثاني: في أدعية كان صلى الله عليه وسلم يدعو بها.

المطلب الثالث: في الدار تحفظ قائلها من الآفات.

المطلب الرابع: في أدعية مروية عن بعض أساطين العارفين.

المطلب الخامس: فيما يُقال عند رؤية الهلال.

المطلب السادس: فيما ورد في فضل قضاء حوائج الناس.

المطلب السابع: في الأحاديث القدسية، وهي أربعون.

 

2- كتاب «التحفة المرضية في الأخبار القدسية والأحاديث النبوية والعقائد التوحيدية والحكايات السنية والأشعار المرضية» للإمام العدوي: عبد المجيد بن علي العدوي المصري الصوفي المتوفى سنة 1303هـ(1)، وقد خصص القسم الأول منه كاملا للأحاديث القدسية، والكتاب لا يسير على طرائق أهل الحديث في التصنيف، وقد ملأه صاحبه بالأحاديث الموضوعة والحكايات المكذوبة كما هي عادة أهل التصوف.

 

3- كتاب «مفتاح الكنوز ومصباح الرموز» وهو شرح للأحاديث الأربعين القدسية للحسين بن أحمد بن محمد التبريزي، وقد ملأه المصنف - هداه الله - بالأحاديث الموضوعة والمكذوبة، ووضعه على طرائق الصوفية وما فيها من الشطط، وقد قال في مقدمة كتابه موضحا منهجه فيه: «بعدما سمعت من الشيوخ زمان مجاورتي بمكة المكرمة سنة 730هـ، وسنة 734هـ، وسنة 761هـ، وبمصر والقدس والعراق كتب الأحاديث اخترت ما يتعلق بأسرار عرفانية وعلوم لدنية، وشرحتها على مقتضى مشرب القوم- أعني: الطائفة الصوفية- وضممت إليها أربعين حديثًا من الأحاديث القدسية؛ ليكون المجموع ثمانين حديثًا، متمسكًا بقوله صلى الله عليه وسلم: «أبْنَاءُ الثَّمَانِينَ عُتَقَاءُ الله سبحَانَه وتَعَالَى»(2)، وشرحتها: أيضًا على مشربهم»(3).

 


 


(1) - «هدية العارفين» (1/ 328)، «معجم المطبوعات» (2/ 1314).

(2) - لا أصل له بهذا اللفظ، وقد روي بنحوه من حديث حذيفة، أخرجه البزار في مسنده (2470)، وقال الهيثمي في «مجمع الزوائد» (10/343): «فيه عثمان بن مطر وهو ضعيف». وروي من حديث ابن عمر، أخرجه ابن عساكر في «تاريخ دمشق» (7/21، 22)، وقال الألباني في «السلسلة الضعيفة» (1920): «ضعيف جدًّا»، ومن حديث علي بن أبي طالب، أخرجه أبو نعيم في «حلية الأولياء» (3/199)، وقال الألباني في «السلسلة الضعيفة» (3121): «ضعيف».

(3) - «كشف الظنون» (2/ 1038).