بحث عن بحث

 

الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (9-24)

الحديث الحادي والثلاثون:

عن أبي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أسلم سالمها الله، وغفار غفر الله لها. أَمَا إني لم أقلها ولكن قالها الله -عز وجل-»(1).

الحديث الثاني والثلاثون:

عن حذيفة رضي الله عنه قال: «أصحاب الأعراف قوم تجاوزت بهم حسناتهم النار وقصرت بهم سيئاتهم عن الجنة، فإذا صرفت أبصارهم تلقاء النار؛ قالوا: ربنا لا تجعلنا مع القوم الظالمين. فبينما هم كذلك إذا طلع عليهم ربك فقال: قوموا ادخلوا الجنة؛ فإني قد غفرت لكم»(2).

الحديث الثالث والثلاثون:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: قال الله عز وجل: «أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر، واقرؤوا إن شئتم ?فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(3).

الحديث الرابع والثلاثون:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ألم تروا إلى ما قال ربكم؟ قال: ما أنعمت على عبادي من نعمة إلا أصبح فريق منهم بها كافرين، يقولون: الكواكب وبالكواكب»(4).

الحديث الخامس والثلاثون:

عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن النبي -صلى الله عليه وسلم- تلا قول الله عز وجل في إبراهيم: ?رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ كَثِيرًا مِّنَ النَّاسِ فَمَن تَبِعَنِي فَإِنَّهُ مِنِّيوقال عيسى عليه السلام: ?إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ? فرفع يديه وقال: اللهم أمتي أمتي وبكى، فقال الله عز وجل: يا جبريل! اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله ما يبكيك. فأتاه جبريل عليه السلام فسأله فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال وهو أعلم، فقال الله: يا جبريل! اذهب إلى محمد فقل: إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوؤك»(5).

الحديث السادس والثلاثون:

عن عدي بن حاتم رضي الله عنه قال: كنت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فجاءه رجلان أحدهما يشكو العيلة والآخر يشكو قطع السبيل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «أما قطع السبيل؛ فإنه لا يأتي عليك إلا قليل حتى تخرج العير إلى مكة بغير خفير، وأما العيلة؛ فإن الساعة لا تقوم حتى يطوف أحدكم بصدقته لا يجد من يقبلها منه، ثم ليقفن أحدكم بين يدي الله ليس بينه وبينه حجاب ولا ترجمان يترجم له، ثم ليقولن له: ألم أوتك مالا؟ فليقولن: بلى، ثم ليقولن: ألم أرسل إليك رسولا؟ فليقولن: بلى، فينظر عن يمينه فلا يرى إلا النار، ثم ينظر عن شماله فلا يرى إلا النار، فليتقين أحدكم النار ولو بشق تمرة، فإن لم يجد؛ فبكلمة طيبة»(6).


 


(1) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب المناقب، باب ذكر أسلم وغفار ومزينة وجهينة وأشجع (3514)، مسلم: كتاب فضائل الصحابة، باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لغفار (2516).

(2) أخرجه الحاكم (3247) قال الحاكم: صحيح على شرط البخاري ومسلم، ووافقه الذهبي.

(3) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب بدء الخلق، باب ما جاء في صفة الجنة وأنها مخلوقة (3244)، كتاب تفسير القرآن، باب قوله: ?فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين? (4779، 4780)، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: ?يريدون أن يبدلوا كلام الله? (7498)، مسلم: كتاب الجنة وصفة نعيمها وأهلها (2824).

(4) أخرجه مسلم: كتاب الإيمان، باب بيان كفر من قال: مطرنا بالنوء (72).

(5) أخرجه مسلم: كتاب الإيمان، باب دعاء النبي صلى الله عليه وسلم لأمته (202).

(6) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الزكاة، باب الصدقة قبل الرد (1413)، كتاب الزكاة، باب اتقوا النار ولو بشق تمرة والقليل من الصدقة (1417)، كتاب المناقب، باب علامات النبوة في الإسلام (3595)، كتاب الأدب، باب طيب الكلام (6023)، كتاب الرقاق، باب من نوقش الحساب عذب (6539)، باب صفة الجنة والنار (6563)، كتاب التوحيد، باب قول الله تعالى: ]وجوه يومئذ ناضرة إلى ربها ناظرة[ (7443)، باب كلام الرب عز وجل يوم القيامة مع الأنبياء (7512)، واللفظ له، مسلم: كتاب الزكاة، باب الحث على الصدقة ولو بشق تمرة أو كلمة طيبة وأنها حجاب من النار (1016)، مختصرا.