بحث عن بحث

 

الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (12-24)

 

الحديث السادس والأربعون:

عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله –تعالى- يَتَجَلَّى للمؤمنين، فيقول: سلوني. فيقولون: رضاك»(1).

 

الحديث السابع والأربعون:

عن ابن عباس -رضي الله عنهما- عن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: «إن الله -تبارك وتعالى- يقول: من علم منكم أني ذو قدرة على مغفرة الذنوب؛ غفرت له ولا أبالي ما لم يشرك بي شيئا» (2).

 

الحديث الثامن والأربعون:

عن الضحاك بن قيس الفهري قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن الله عز وجل يقول: أنا خير شريك، فمن أشرك معي شريكا؛ فهو لشريكي. يا أيها الناس! أخلصوا أعمالكم لله -عز وجل-؛ فإن الله لا يقبل إلا ما أُخْلِصَ له، ولا تقولوا هذا لله وللرحم؛ فإنها للرحم وليس لله منها شيء، ولا تقولوا: هذا لله ولوجوهكم؛ فإنها لوجوهكم وليس لله منها شيء»(3).

 

الحديث التاسع والأربعون:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم! مرضت فلم تعدْني، قال: يا رب! كيف أعودك وأنت رب العالمين؟! قال: أما علمتَ أن عبدي فلانا مرض فلم تعده؟ أما علمت أنك لو عدته؛ لوجدتني عنده؟ يا ابن آدم! استطعمتك فلم تطعمني، قال: يا رب! وكيف أطعمك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه؟ أما علمت أنك لو أطعمته؛ لوجدت ذلك عندي؟ يا ابن آدم! استسقيتك فلم تسقني، قال: يا رب! كيف أَسقيك وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه، أما إنك لو سقيته؛ وجدت ذلك عندي»(4).

 

الحديث الخمسون:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله إذا أحب عبدا؛ دعا جبريل فقال: إني أحب فلانا فأحبه. قال: فيحبه جبريل، ثم ينادي في السماء فيقول: إن الله يحب فلانا فأحبوه، فيحبه أهل السماء. قال: ثم يوضع له القبول في الأرض. وإذا أبغض عبدا؛ دعا جبريل فيقول إني أبغض فلانا فأبغضه قال فيبغضه جبريل ثم ينادي في أهل السماء إن الله يبغض فلانا فأبغضوه قال فيبغضونه ثم توضع له البغضاء في الأرض»(5).


 


(1) (حسن لغيره) ذكره بلفظه: الغزالي في الإحياء (4/ 344)، وأخرجه الطبراني في الأوسط (2084) عن أنس بنحوه في حديث طويل. وقال العراقي في تخريج أحاديث الإحياء (4/ 153): أخرجه البزار والطبراني في الأوسط من حديث أنس في حديث طويل بسند فيه لين. وقال الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (3761): حسن لغيره.

(2) أخرجه الحاكم (7676)، وقال الألباني في صحيح الجامع (4330): حسن.

(3) (صحيح) أخرجه الدارقطني في سننه (1/ 51/ 3) واللفظ له، الخطيب في المتفق والمفترق (1/341/767)، وابن قانع في معجم الصحابة (729) وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (7).

(4) أخرجه مسلم: كتاب البر والصلة والآداب، باب فضل عيادة المريض (2569).

(5) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب بدء الخلق، باب ذكر الملائكة (3209)، كتاب الأدب، باب المقة من الله تعالى (6040)، كتاب التوحيد، باب كلام الرب مع جبريل (7485)، مسلم: كتاب البر والصلة والآداب، باب إذا أحب الله عبدا حببه إلى عباده (2637) واللفظ له.