بحث عن بحث

الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف الألف (20-24)

الحديث الثاني والثمانون:

عن أبي هريرة قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر، فإذا وجدوا قوما يذكرون الله؛ تنادوا: هلموا إلى حاجتكم. قال: فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا. قال: فيسألهم ربهم -وهو أعلم منهم-: ما يقول عبادي؟ قال: تقول: يسبحونك، ويكبرونك، ويحمدونك، ويمجدونك. قال: فيقول: هل رأوني؟ قال: فيقولون: لا والله ما رأوك. قال: فيقول: وكيف لو رأوني؟ قال: يقولون: لو رأوك؛ كانوا أشدَّ لك عبادة، وأشد لك تمجيدا، وأكثر لك تسبيحا. قال: يقول: فما يسألونني؟ قال: يسألونك الجنة. قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: يقولون: لا والله يا رب ما رأوها. قال: يقول: فكيف لو أنهم رأوها؟ قال: يقولون: لو أنهم رأوها؛ كانوا أشد عليها حرصا، وأشد لها طلبا، وأعظم فيها رغبة. قال: فمِمَّ يتعوذون؟ قال: يقولون: من النار. قال: يقول: وهل رأوها؟ قال: يقولون: لا والله يا رب ما رأوها. قال: يقول: فكيف لو رأوها؟ قال: يقولون: لو رأوها؛ كانوا أشد منها فرارا، وأشد لها مخافة. قال: فيقول: فأشهدكم أني قد غفرت لهم. قال: يقول ملك من الملائكة: فيهم فلان ليس منهم، إنما جاء لحاجة. قال: هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم»(1).

الحديث الثالث والثمانون:

عن ابن عمر أنه سمع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «إنما بقاؤكم فيما سلف قبلكم من الأمم كما بين صلاة العصر إلى غروب الشمس. أوتي أهل التوراةِ التوراةَ فعملوا حتى إذا انتصف النهار عجزوا؛ فأعطوا قيراطا قيراطا، ثم أوتي أهل الإنجيلِ الإنجيلَ فعملوا إلى صلاة العصر ثم عجزوا؛ فأعطوا قيراطا قيراطا، ثم أوتينا القرآنَ فعملنا إلى غروب الشمس؛ فأعطينا قيراطين قيراطين. فقال أهل الكتابيْنِ: أي ربنا! أعطيت هؤلاء قيراطين قيراطين وأعطيتنا قيراطا قيراطا، ونحن كنا أكثر عملا؟ قال: قال الله -عز وجل-: هل ظلمتكم من أجركم من شيء؟ قالوا: لا. قال: فهو فضلي أوتيه من أشاء»(2).

الحديث الرابع والثمانون:

عن عبد الله بن أبي طلحة عن أبيه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- جاء ذات يوم والبِشْرُ يُرى في وجهه، فقلنا: إنا لنرى البشر في وجهك، فقال: «إنه أتاني ملك فقال: يا محمد! إن ربك يقول: أما يرضيك أن لا يُصلّي عليك أحد من أمتك إلا صليت عليه عشرا، ولا يسلم عليك إلا سلمت عليه عشرا»(3).


 


(1) متفق عليه: أخرجه البخاري: كتاب الدعوات، باب فضل ذكر الله عز وجل (6408) واللفظ له، ومسلم: كتاب الذكر والدعاء والتوبة والاستغفار، باب فضل مجالس الذكر (2689).

(2) أخرجه البخاري: كتاب مواقيت الصلاة، باب من أدرك ركعة من العصر قبل الغروب (557)، كتاب الإجارة، باب الإجارة إلى نصف النها

(3) أخرجه النسائي: كتاب السهو، باب فضل التسليم على النبي صلى الله عليه وسلم (1283)، باب الفضل في الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم (1295)، وقال الألباني في صحيح النسائي: حسن.ر (2268)، باب الإجارة إلى صلاة العصر (2269)، كتاب أحاديث الأنبياء، باب ما ذكر عن بني إسرائيل (3459)، كتاب فضائل القرآن، باب فضل القرآن على سائر الكلام (5021)، كتاب التوحيد، باب في المشيئة والإرادة حديث (7467)، باب قول الله تعالى: ?قل فأتوا بالتوراة فاتلوها? (7533).