بحث عن بحث

 الأحاديث القدسية الصحيحة الصريحة – حرف القاف (3-4)

 

الحديث الثالث عشر: عن أبي سعيد الخدري عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال: «قال إبليس: أي رب! لا أزال أغوي بني آدم ما دامت أرواحهم في أجسادهم. قال: فقال الرب -عز وجل-: لا أزال أغفر لهم ما استغفروني»(1).

الحديث الرابع عشر: عن أنس بن مالك قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «قال الله -تبارك وتعالى-: يا ابن آدم! إنك ما دعوتني ورجوتني؛ غفرت لك على ما كان فيك ولا أبالي. يا ابن آدم! لو بلغت ذنوبك عَنَانَ السماء ثم استغفرتني؛ غفرت لك ولا أبالي. يا ابن آدم! إنك لو أتيتني بقُرَابِ الأرض خطايا ثم لقيتني لا تُشرك بي شيئا؛ لأتيتك بقُرابها مغفرة»(2).

الحديث الخامس عشر: عن أنس بن مالك -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: «قال الله -عز وجل-: عبدي! أنا عند ظنّك بي، وأنا معك إذا ذكرتني»(3).

الحديث السادس عشر: عن واثلة بن الأسقع قال: إني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: «قال الله -عز وجل-: أنا عند ظن عبدي بي؛ فليظن بي ما شاء»(4).

الحديث السابع عشر: عن أبي هريرة أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: «قال الله -تبارك وتعالى- للنفس: اخرجي. قالت: لا أخرج إلا كارهة. قال: اخرجي وإن كرهتِ»(5).


(1) أخرجه أحمد (11237، 11244)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (104).

(2) أخرجه الترمذي: كتاب الدعوات، باب في فضل التوبة والاستغفار وما ذكر من رحمة الله (3540)، قال الترمذي: غريب لا نعرفه إلا من هذا الوجه، قال الألباني في صحيح الترمذي: صحيح، وله شاهد من حديث أبي ذر، وابن عباس، وأبي الدرداء وغيرهم.

(3) أخرجه الحاكم (1828)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (2012).

(4) أخرجه أحمد (16016، 16979)، وصححه الألباني في السلسلة الصحيحة (1663).

(5) أخرجه البخاري في الأدب المفرد (219)، والبزار (9590)، قال الألباني في صحيح الأدب المفرد: صحيح.