بحث عن بحث

 

 قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام(4)

قول إبراهيم عليه السلام حين ألقي في النار :

عن ابن عباس رضي الله عنهما قال :" حسبنا الله ونعم الوكيل قالها إبراهيم حين ألقي في النار وقالها محمد صلى الله عليه وسلم حين قيل له : (إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَاناً وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ ) (1) الآية(2)

اشتراك الحيوانات في إطفاء النار على إبراهيم إلا الوزغ :

عن أم شريك رضي الله عنهما : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم  أمر بقتل الوزغ وقال :" كان ينفخ على ابراهيم عليه السلام "(3)

وعن عائشة رضي الله عنهما : أن النبي صلى الله عليه وسلم  قال :

" إن إبراهيم قد ألقي في النار لم يكن في الأرض دابة إلا أطفأت النار عنه غير الوزغ فإنها كانت تنفخ عليه "(4)

ويستفاد مما سبق:

1- أن كلمة (حسبي الله ونعم الوكيل) من أعظم الأدعية الواردة في الكتاب والسنة الصحيحة.

ومعنى : ( نعم الوكيل ) أي : أمدح من هو قيِّم على أمورنا ، وقائم على مصالحنا ، وكفيل بنا ، وهو الله عز وجل ، فهو أفضل وكيل ؛ لأن من توكل على الله كفاه ، ومن التجأ إليه سبحانه بصدق لم يخب ظنه ولا رجاؤه ، وهو عز وجل أعظم من يستحق الثناء والحمد والشكر

قال ابن تيمية: أي : الله وحده كافينا كلَّنا (5)  

ويقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله :حَسْبُنَا: أي : كافينا في مهماتنا وملماتنا، ( وَنِعْمَ الْوَكِيل ) إنه نعم الكافي جل وعلا ، فإنه نعم المولى ونعم النصير .

ولكنه إنما يكون ناصرا لمن انتصر به واستنصر به ، فإنه عز وجل أكرم الأكرمين وأجود الأجودين ، فإذا اتجه الإنسان إليه في أموره أعانه وساعده وتولاه ، ولكن البلاء من بني آدم ، حيث يكون الإعراض كثيرا في الإنسان ، ويعتمد على الأمور المادية دون الأمور المعنوية "(6) 

2- أمر بقتل الوزغ لأنه كان ينفخ النار على إبراهيم عليه السلام

قال البيضاوي: فيه بيان لخبث هذا النوع وفساده وأنه بلغ في ذلك مبلغاً استعمله الشيطان فحمله على أن ينفخ في النار التي ألقي فيها الخليل وسعى في اشتعالها وهو في الجملة من ذوات السموم المؤذية. (7)

____________

(1) أخرجه البخاري(4563) (4564).

(2) آل عمران 173-174

(3) أخرجه البخاري(3307) (3259).ومسلم(2237)

(4) أخرجه أحمد(6/83،109) ، والنسائي(5/189)، وابن ماجه(3231)، وابن حبان(5602).

(5) منهاج السنة النبوية  (7/204)

(6) " شرح رياض الصالحين " (1/542)

(7)" فيض القدير شرح الجامع الصغير " (2/76)