بحث عن بحث

الحلقة (32)

قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام (17)

بناء قريش للكعبة وقصورها عن قواعد إبراهيم

عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا : ( يَا عَائِشَةُ ، لَوْلاَ أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ لَأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ فَهُدِمَ ، فَأَدْخَلْتُ فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ ، وَأَلْزَقْتُهُ بِالأَرْضِ ، وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ، بَابًا شَرْقِيًّا ، وَبَابًا غَرْبِيًّا ، فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ ) ، فَذَلِكَ الَّذِي حَمَلَ ابْنَ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى هَدْمِهِ[1] .

بناء قريش: هو البناء التاسع للكعبة المشرفة حسب تاريخ الكعبة المعظمة، وذكر أن البناء الثامن كان لجد النبي صلى الله عليه وسلم عبد المطلب، وهو مستند على رواية الفاسي في (شفاء الغرام) لكنه غير ثابت، فلم يرد في المراجع والمصادر التاريخية لا صراحة ولا تلميحا أن عبد المطلب بنى الكعبة المعظمة. وأما بناء قريش فهو ثابت، وقد جاء في البخاري ومسلم عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: {سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجدر، أمن البيت هو، قال: نعم، قلت فما لهم لم يدخلوه في البيت، قال: ألم ترى قومك قصرت بهم النفقة، قلت: فما شأن بابه ً مرتفعا، قال: فعل ذلك قومك ليدخلوا من شاءوا ويمنعوا من شاءوا، ولولا أن قومك حديث عهدهم بجاهلية فأخاف أن تنكر قلوبهم أن أدخل الجدر في البيت وأن ألصق بابه الأرض}. وفي سيرة ابن هشام عن ابن إسحاق أنه قال: (فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ً خمسا وثلاثين سنة اجتمعت قريش لبنيان الكعبة، وكانوا يهمون بذلك ليسقفوها، ويهابون هدمها، وإنما كانت ً رضما فوق القامة، ً فأرادوا رفعها وتسقيفها، وذلك أن نفرا ً سرقوا كنزا للكعبة، وإنما كان يكون في بئر في جوف الكعبةوبعد أن تحدث ابن هشام عن السفينة التي جنحت إلى جدة وتحطمت، فأخذت قريش خشبها لتسقيف الكعبة، وبعد أن تحدث عن الحية التي تخرج من بئر الكعبة وقد خطفها طائر، قال ابن هشام:(فلما أجمعوا أمرهم في هدمها وبنائها، قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ المخزومي فتناول من الكعبة ً حجرا فوثب من يده حتى رجع إلى موضعه، فقال: يا معشر قريش، لا تدخلوا في بنائها من كسبكم إلا ً طيبا لا يدخل فيه مهر بغي، ولا بيع ربا، ولا مظلمة أحد من الناس). (ثم إن ً قريشا تجزأت الكعبة، فكان شق الباب لبني عبد مناف وزهرة، وكان بين الركن الأسود والركن اليماني لبني مخزوم وقبائل من قريش انضموا إليهم، وكان ظهر الكعبة لبني جمح وسهم ابني عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي، وكان شق الحجر لبني عبد الدار بني قصي ولبني أسد بن عبد العزى بن قصي ولبني عدي بن كعب بن لؤي). (قال ابن إسحاق: ثم إن القبائل من قريش جمعت حجارة لبنائها كل قبيلة تجمع على حدة، ثم بنوها حتى بلغ البنيان موضع الركن، فاختصموا فيه، كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه دون الأخرى، حتى تحاوروا وتخالفوا وأعدوا للقتال). (فمكثت قريش على ذلك أربع ليال أو ً خمسا، ثم إنهم اجتمعوا حولها وتشاوروا وتناصفوا، فزعم بعض أهل الرواية أن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، وكان عامئذ أسن قريش كلها، فقال: يا معشر قريش اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضي بينكم فيه، ففعلوا فكان أول داخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين، رضينا، هذا محمد، فلما انتهى إليهم وأخبروه بالخبر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ً هلم إلي ثوبا، فأتى به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه ً جميعا، ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه وضعه هو بيده ثم بنى عليه. فبنوا حتى رفعوا أربعة أذرع ً وشبرا، ثم كبسوها، ووضعوا بابها ً مرتفعا على هذا الذرع، ورفعوها ً مدماكا من خشب ً ومدماكا من حجارة، وكان طولها تسعة أذرع فاستقصروا طولها وأرادوا الزيادة فيها فبنوها، وزادوا في طولها تسعة أذرع، وكرهوا أن يكون بغير سقف فلما بلغوا السقف قال لهم (باقوم) الرومي: إن تحبوا أن تجعلوا سقفها ً مكيسا أو ً سطحا فعلت، قالوا: بل ابن بيت ربنا ً سطحا، فبنوه ً سطحا، وجعلوا فيه ست دعائم في صفين، كل صف ثلاث دعائم، من الشق الشامي الذي يلي الحجر، إلى الشق اليماني، وجعلوا ارتفاعها من خارجها من الأرض إلى أعلاها ثمان عشرة ً ذراعا، وكانت قبل ذلك تسع أذرع، وبنوها من أعلاها إلى أسفلها فكانت خمسة عشر مدماكا، من الخشب، وستة عشر م ً دماكا من الحجارة، وجعلوا ميزابها يسكب في الحجر، وجعلوا أدرجة من خشب ً في بطنها في الركن الشامي، وجعلوا لها بابا ً واحدا وكان يغلق ويفتح.[2] .


 


[1]رواه البخاري (1586) ومسلم (1333)

[2]للاستزادة ينظر بوابة الحرمين الشريفين على شبكة المعلومات.

 

الحلقة (32)

قصة إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام (17)

بناء قريش للكعبة وقصورها عن قواعد إبراهيم

عَنْ عُرْوَةَ ، عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا: أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ لَهَا : ( يَا عَائِشَةُ ، لَوْلاَ أَنَّ قَوْمَكِ حَدِيثُ عَهْدٍ بِجَاهِلِيَّةٍ لَأَمَرْتُ بِالْبَيْتِ فَهُدِمَ ، فَأَدْخَلْتُ فِيهِ مَا أُخْرِجَ مِنْهُ ، وَأَلْزَقْتُهُ بِالأَرْضِ ، وَجَعَلْتُ لَهُ بَابَيْنِ، بَابًا شَرْقِيًّا ، وَبَابًا غَرْبِيًّا ، فَبَلَغْتُ بِهِ أَسَاسَ إِبْرَاهِيمَ ) ، فَذَلِكَ الَّذِي حَمَلَ ابْنَ الزُّبَيْرِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا عَلَى هَدْمِهِ[1] .

بناء قريش: هو البناء التاسع للكعبة المشرفة حسب تاريخ الكعبة المعظمة، وذكر أن البناء الثامن كان لجد النبي صلى الله عليه وسلم عبد المطلب، وهو مستند على رواية الفاسي في (شفاء الغرام) لكنه غير ثابت، فلم يرد في المراجع والمصادر التاريخية لا صراحة ولا تلميحا أن عبد المطلب بنى الكعبة المعظمة. وأما بناء قريش فهو ثابت، وقد جاء في البخاري ومسلم عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها قالت: {سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الجدر، أمن البيت هو، قال: نعم، قلت فما لهم لم يدخلوه في البيت، قال: ألم ترى قومك قصرت بهم النفقة، قلت: فما شأن بابه ً مرتفعا، قال: فعل ذلك قومك ليدخلوا من شاءوا ويمنعوا من شاءوا، ولولا أن قومك حديث عهدهم بجاهلية فأخاف أن تنكر قلوبهم أن أدخل الجدر في البيت وأن ألصق بابه الأرض}. وفي سيرة ابن هشام عن ابن إسحاق أنه قال: (فلما بلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم ً خمسا وثلاثين سنة اجتمعت قريش لبنيان الكعبة، وكانوا يهمون بذلك ليسقفوها، ويهابون هدمها، وإنما كانت ً رضما فوق القامة، ً فأرادوا رفعها وتسقيفها، وذلك أن نفرا ً سرقوا كنزا للكعبة، وإنما كان يكون في بئر في جوف الكعبةوبعد أن تحدث ابن هشام عن السفينة التي جنحت إلى جدة وتحطمت، فأخذت قريش خشبها لتسقيف الكعبة، وبعد أن تحدث عن الحية التي تخرج من بئر الكعبة وقد خطفها طائر، قال ابن هشام:(فلما أجمعوا أمرهم في هدمها وبنائها، قام أبو وهب بن عمرو بن عائذ المخزومي فتناول من الكعبة ً حجرا فوثب من يده حتى رجع إلى موضعه، فقال: يا معشر قريش، لا تدخلوا في بنائها من كسبكم إلا ً طيبا لا يدخل فيه مهر بغي، ولا بيع ربا، ولا مظلمة أحد من الناس). (ثم إن ً قريشا تجزأت الكعبة، فكان شق الباب لبني عبد مناف وزهرة، وكان بين الركن الأسود والركن اليماني لبني مخزوم وقبائل من قريش انضموا إليهم، وكان ظهر الكعبة لبني جمح وسهم ابني عمرو بن هصيص بن كعب بن لؤي، وكان شق الحجر لبني عبد الدار بني قصي ولبني أسد بن عبد العزى بن قصي ولبني عدي بن كعب بن لؤي). (قال ابن إسحاق: ثم إن القبائل من قريش جمعت حجارة لبنائها كل قبيلة تجمع على حدة، ثم بنوها حتى بلغ البنيان موضع الركن، فاختصموا فيه، كل قبيلة تريد أن ترفعه إلى موضعه دون الأخرى، حتى تحاوروا وتخالفوا وأعدوا للقتال). (فمكثت قريش على ذلك أربع ليال أو ً خمسا، ثم إنهم اجتمعوا حولها وتشاوروا وتناصفوا، فزعم بعض أهل الرواية أن أبا أمية بن المغيرة بن عبد الله بن عمرو بن مخزوم، وكان عامئذ أسن قريش كلها، فقال: يا معشر قريش اجعلوا بينكم فيما تختلفون فيه أول من يدخل من باب هذا المسجد يقضي بينكم فيه، ففعلوا فكان أول داخل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فلما رأوه قالوا: هذا الأمين، رضينا، هذا محمد، فلما انتهى إليهم وأخبروه بالخبر، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ً هلم إلي ثوبا، فأتى به، فأخذ الركن فوضعه فيه بيده، ثم قال: لتأخذ كل قبيلة بناحية من الثوب، ثم ارفعوه ً جميعا، ففعلوا، حتى إذا بلغوا به موضعه وضعه هو بيده ثم بنى عليه. فبنوا حتى رفعوا أربعة أذرع ً وشبرا، ثم كبسوها، ووضعوا بابها ً مرتفعا على هذا الذرع، ورفعوها ً مدماكا من خشب ً ومدماكا من حجارة، وكان طولها تسعة أذرع فاستقصروا طولها وأرادوا الزيادة فيها فبنوها، وزادوا في طولها تسعة أذرع، وكرهوا أن يكون بغير سقف فلما بلغوا السقف قال لهم (باقوم) الرومي: إن تحبوا أن تجعلوا سقفها ً مكيسا أو ً سطحا فعلت، قالوا: بل ابن بيت ربنا ً سطحا، فبنوه ً سطحا، وجعلوا فيه ست دعائم في صفين، كل صف ثلاث دعائم، من الشق الشامي الذي يلي الحجر، إلى الشق اليماني، وجعلوا ارتفاعها من خارجها من الأرض إلى أعلاها ثمان عشرة ً ذراعا، وكانت قبل ذلك تسع أذرع، وبنوها من أعلاها إلى أسفلها فكانت خمسة عشر مدماكا، من الخشب، وستة عشر م ً دماكا من الحجارة، وجعلوا ميزابها يسكب في الحجر، وجعلوا أدرجة من خشب ً في بطنها في الركن الشامي، وجعلوا لها بابا ً واحدا وكان يغلق ويفتح.[2] .


 


[1]رواه البخاري (1586) ومسلم (1333)

[2]للاستزادة ينظر بوابة الحرمين الشريفين على شبكة المعلومات.