بحث عن بحث

بسم الله الرحمن الرحيم

البيوت السعيدة

 

الحمد لله رب العالمين ، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين ، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .

ما هي البيوت السعيدة؟

 هي تلك البيوت التي أُسست على تقوى الله تعالى ، فحلّ عليها رضوان الله تعالى وبركاته ، فساكنوها هم من الأبرار الذين بروا بالآباء فبرّ بهم الأبناء ، والذين عرفوا حق الأزواج والأولاد فأدّوا ما عرفوا وأعطوا كل ذي حق حقه وما ظلموا ، فسعدوا وأسعدوا ، وعاشوا على بساط السعادة في الدنيا وهم في الآخرة بإذن الله من السعداء ، قال الله تعالى: (مَنْ عَمِلَ صَالِحاً مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) [النحل 97].

 

محاور البيوت السعيدة:

 

أولاً: بناء البيت السعيد:

          ويتناول الموضوعات التي تتحدث عن الزواج ومقدماته وأحكامه

 

ثانياً: قواعد (أسس) البيت السعيد:

          ويتناول الموضوعات التي تتحدث عن الحقوق والواجبات بالنسبة لكل فرد في الأسرة . والتشريعات التي تضفي بظلال الألفة والسعادة على الأسرة . 

         وفيه أربعة فروع .

            1)    الولد البار ويتناول الموضوعات التي تتعلق ببر الوالدين.

            2)    الصاحب بالجنب (المرأة – الرجل).

            3)  الرياحين (الضيف الجديد – حتى يكونوا نعمة – حتى لا يكونوا فتنة) ويتناول الموضوعات التي تتعلق بحقوق الأولاد.

            4)    لطائف من بيت النبوة صلى الله عليه وسلم.

 

ثالثاً: حل مشكلات البيت السعيد:

          ويتناول الموضوعات المتعلقة بالمشكلات الأسرية وحلها في ضوء الكتاب والسنة وفيه:

                        1)    قبل الإبحار في الحياة الزوجية.

                        2)   مفاتيح الاستقرار الأسري.

 

رابعاً: أخلاق البيت السعيد:

          ويتناول الموضوعات المتعلقة بالأدب والسلوك وفيه:

 محاسن الأخلاق ومساوئها

 

خامساً: زاد البيت السعيد:

          وهو يغذي الجانب المعرفي لدى الأسرة في كل ما يهمها وينفعها لتعيش على بصيرة 

                        1)    الزاد الإيماني.

                        2)    الزاد الفقهي.

                        3)    الزاد التربوي.

 

سادساً: مرافئ البيت السعيد(1):

          ويتناول مهارات وفنون تحتاجها الأسرة.

  


 

        (1)     هذا المحور مستقبلي إن شاء الله تعالى.