بحث عن بحث

استقـبال رمضـان

-كان النبي صلى الله عليه وسلم يبشّر أصحابه بقدوم رمضان ، كما أخرجه الإمام أحمد والنسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كان النبي صلى الله عليه وسلم يبشر أصحابه يقول ( قد جاءكم شهر رمضان ، شهر مبارك كتب الله عليكم صيامه ، فيه تفتح أبواب الجنان ، وتغلق فيه أبواب الجحيم ، وتغل فيه الشياطين ، فيه ليلة خير من ألف شهر ، من حُرم خيرها فقد حُرم ).

قال بعض العلماء : هذا الحديث أصل في تهنئة الناس بعضهم بعضاً بشهر رمضان ؛ كيف لا يُبشر المؤمن بفتح أبواب الجنان ، كيف لا يبشر المذنب بغلق أبواب النيران ، كيف لا يبشر العاقل بوقت يُغل فيه الشياطين ! من أين يشبه هذا الزمان زمان !

وفي حديث آخر ( أتاكم رمضان سيد الشهور فمرحباً به وأهلاً ) جاء شهر الصيام بالبركات فأكرم به من زائر هو آت . فبلوغ شهر رمضان وصيامه نعمة عظيمة على مَن أَقدره الله عليه ، ويدل عليه حديث الثلاثة الذين استشهد اثنان منهم ، ثم مات الثالث على فراشه بعدهما ،فرؤي في النوم سابقاً لهما ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ( أليس صلى بعدهما كذا وكذا صلاة ، وأدرك رمضان فصامه ؟ ! ، فوالذي نفسي بيده إن بينهما لأبعد مما بين السماء والأرض ) خرجه الإمام أحمد وغيره .

من رُحم في رمضان فهو المرحوم ، ومن حُرم خيره فهو المحروم ، ومن لم يتزود لمعاده فيه فهو ملوم .

- روي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدعو ببلوغ رمضان ، فكان إذا دخل رجب ، يقول ( اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان )(1) خرجه الطبراني وغيره من حديث أنس رضي الله عنه. قال معلى بن الفضل : كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان ، ثم يدعونه ستة أشهر أن يتقبل منهم . وقال يحيى بن أبي كثير : كان من دعائهم : اللهم سلمني إلى رمضان ، وسلِّم لي رمضان، وتسلمه مني متقبلاً .

يا ذا الذي ما كفاه الذنب في رجب   

                                         حتى عصى ربه في شهر شعبان

لقد أظلك شهر الصوم بعدهما           

                                              فلا تصيره أيضاً شهر عصيانِ

       واتلُ القرآن وسبِّح فيه مجتهداً                    

                                                    فإنه شهر تسبيح وقرآن

فاحمل على جسد ترجو النجاة له         

                                                 فسوف تُضرم أجساد بنيران

كم كنت تعرف ممن صام في سلفٍ         

                                                من بين أهل وجيران وإخوانِ

أفناهم الموتُ واستبقاكَ بعدهم             

                                             حياً فما أقرب القاصي من الداني

ومُعجَبٌٌٌ بثياب العيد يقطعها                

                                              فأصبحت في غدٍ أثواب أكفان

حتى متى يعمرُ الإنسان مسكَنَه                

                                                      مصير مسكنِه قبر لإنسان(2)

 


 

(1) أخرجه أحمد ح2346-4/180 ،  والطبراني في المعجم الأوسط ح3939-4/189 ، والبيهقي في شعب الإيمان ج3815-3/375 ،  وضعفه الألباني في ضعيف الجامع ح9875-20/447 .

(2) انظر كتاب لطائف المعارف لابن رجب صـ164-167 .