بحث عن بحث
 
 
 
الحلقة (19)– الحلم المحمدي :
 
 (أ) تعريف الحلم :
هو ضبط النفس ، وكظم الغيظ ، والبعد عن الغضب ، ومقابلة السيئة بالحسنة وهو لا يعني أن يرضى الإنسان بالذل وإنما هو الترفع عن شتم الناس وتنزيه النفس عن سبهم وعيبهم .
 
(ب) المثل التطبيقي من حياة النبي صلى الله عليه وسلم في " الحلم " :
" عن أنس بن مالك قال : كنت أمشي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم  وعليه برد نجراني غليظ الحاشية، فأدركه أعرابي فجبذه بردائه جبذة شديدة، حتى نظرت إلى صفحة عاتق رسول اللهصلى الله عليه وسلم  قد أثرت بها حاشية البرد من شدة جبذته، ثم قال: يا محمد مر لي من مال الله الذي عندك، فالتفت إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم ضحك، ثم أمر له بعطاء" (1) .
 
(جـ ) من الأقوال في الحلم :
قال عبد الله بن عباس رضي الله عنهما سبه (يا عكرمة هل للرجل حاجة فنقضيها؟ فنكس الرجل رأسه واستحى مما رأى من حلمه عليه).
 
(د ) من فوائد الحلم :
1- صفة تكسب المرء محبة الله ورضوانه .
2 – معاونة الملائكة له .
3 - دليل كمال العقل وسعة الصدر وامتلاك النفس .
4 – تنزيل البغض وتمنع الحسد وتميل القلب .
5 – يستحق صاحبها الدرجات العلى والجزاء الأوفى .
 
(ﻫ ) مظاهر الحلم :
كظم الغيظ عندما يسب أو يشتم .
عدم مقابلة الإساءة بالإساءة .
 
 

(1)   البخاري : اللباس , باب البرود والحبر والشملة (5809 – 1025).