بحث عن بحث

 

وجوب الإيمان بما أخبر به الرسول صلى الله عليه وسلم

 

بقلم:  

محمد فقهاء

 

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على سيِّدنا محمدٍ - صلى الله عليه وسلم وعلى آله الطيِّبين الطاهرين، وعلى صحابته ومَن تبعهم إلى يوم الدِّين. وبعدُ: فإنَّ رسالة الإسلام التي جاء بها الرسول - صلى الله عليه وسلم - هي نعمة عظيمة أنْعَمَها الله على عباده أجمعين؛ من أجْل الفلاح والنجاح في الدَّارين الدنيا والآخرة، فمَن أطاعَ الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - واتَّبع دينَه وسارَ على نَهْجه، نَجَا في الدنيا والآخرة، وقد أوْجَب الله - سبحانه وتعالى - على عباده أجمعين طاعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فيما أمرَ به، وحذَّر من مخالفة أمره وعصيانه، ومُخالفة ما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم، وجعَل طاعة الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - من طاعته - سبحانه وتعالى - والإيمان الجازم بالنبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقتضي التسليم لِمَا جاء به، وطاعته فيما أتَى به وبلغَّهُ عن ربِّه - عز وجل - وهذا من مستلزمات الشقِّ الثاني من كلمة التوحيد: "وأنَّ محمدًا رسول الله"، ومن مستلزمات مَحبَّته - صلى الله عليه وسلم. وهناك الكثير من النصوص القرآنيَّة ومن السُّنة نفسها التي تبيِّن وجوبَ طاعة الرسول - صلى الله عليه وسلم - وتحذِّر من مخالفة أمره، ومن ذلك قوله تعالى (قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللّهُ غَفُورٌ رَّحِيمٌ * قُلْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَالرَّسُولَ فإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ الْكَافِرِينَ) [آل عمران: 31 - 32]، وقوله تعالى ( وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ )[آل عمران: 132]، وقوله تعالى ( وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَتَعَدَّ حُدُودَهُ يُدْخِلْهُ نَارًا خَالِدًا فِيهَا وَلَهُ عَذَابٌ مُهِينٌ )[النساء: 14]، وقوله: ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ فَإِنْ تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللَّهِ وَالرَّسُولِ إِنْ كُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً ) [النساء: 59]، وقوله تعالى( مَنْ يُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطَاعَ اللَّهَ وَمَنْ تَوَلَّى فَمَا أَرْسَلْنَاكَ عَلَيْهِمْ حَفِيظًا ) [النساء: 80]، وقوله(  وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَنْ يَتَوَلَّ يُعَذِّبْهُ عَذَابًا أَلِيمًا) [الفتح: 17]، وقوله(  وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَاحْذَرُوا فَإِنْ تَوَلَّيْتُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمَا عَلَى رَسُولِنَا الْبَلَاغُ الْمُبِينُ ) [المائدة: 92]، وقوله:( فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ) [النور: 63]، وقوله: ( وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نَارَ جَهَنَّمَ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا ) [الجن: 23]. والآيات في الأمر بطاعته والتحذير من مخالفة أمره كثيرة في كتاب الله، أمَّا في الأحاديث الدالة على وجوب طاعته - صلَّى الله عليه وسلَّم - فعن أبي هريرة عن النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((مَن أطاعني فقد أطاعَ الله، ومَن يَعصني فقد عصَى الله، ومن يُطع الأمير فقد أطاعَني، ومن يَعص الأمير فقد عصاني))؛ مسلم (1835). فهذه الآيات والأحاديث توجِب طاعته - صلَّى الله عليه وسلَّم - وذلك بالاقتداء بما أخبر به - عليه الصلاة والسلام - وتجنُّب ما نَهَى عنه، والواجب على كلِّ مسلم طاعة الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - كما قال الله - سبحانه وتعالى ( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِيُطَاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَلَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جَاءُوكَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَاسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّابًا رَحِيمًا ) [النساء: 64]، وفي قوله تعالى ( لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا )[الأحزاب: 21]. فطاعة الله مُقيَّدة باتِّباع ما جاء به الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - وبما شرَعه الله لأمة الإسلام، وهذا من مستلزمات شهادة أنَّ محمدًا رسول الله؛ كما قال الله - تعالى ( قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعًا الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ) [الأعراف: 158]، وفي قوله:( قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ * قُلْ أَطِيعُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ ) [آل عمران: 31 - 32]. ومن أصول الإيمان ولوازمه، التصديق الجازم بكلِّ ما جاء عن الرسول - صلى الله عليه وسلم - كما قال - تعالى -: ( وَمَا يَنْطِقُ عَنِ الْهَوَى * إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْيٌ يُوحَى) [النجم: 3 - 4]، وقد قال الله في هذا الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ( وَالَّذِي جَاءَ بِالصِّدْقِ وَصَدَّقَ بِهِ أُولَئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ ) [الزمر: 33]. فكلُّ شيءٍ أخبر به النبي - صلى الله عليه وسلم - بأنَّه سيكون بعده ووقَع، فهو من معجزاته وأعلام نبوَّته - صلَّى الله عليه وسلَّم - والإيمان بما صحَّ عن الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - وأنَّه أخبرَ بوقوعه، فالإيمان به واجبٌ على كلِّ مسلم، وذلك من تحقيق الشهادة بأنَّه رسول من الله، والمبلِّغ عنه لهذه البشرية. تلك الآيات تدلُّ على وجوب طاعة الرسول محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم - وما طاعته إلاَّ طاعة لله، وما طاعته إلا الإذعان له في حياته، والعمل بسُنته والاقتداء بِهَدْيه - صلَّى الله عليه وسلَّم - بعد وفاته، وفي طاعته استجابة لله - عز وجل - وللرسول القُدوة محمد - صلَّى الله عليه وسلَّم.