بحث عن بحث

 

حديث (أَنْتِ جَمِيلَةُ)

 

عَنْ ابْنِ عُمَرَ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم  غَيَّرَ اسْمَ عَاصِيَةَ وَقَالَ: « أَنْتِ جَمِيلَةُ ».(1)

 

 

الصَّحابيَّة :

 هي جميلة بنت عمر بن الخطاب كان اسمها عاصية فسمَّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم  جميلة.

روى مسلم في صحيحه، في الآداب، باب: استحباب تغيير الاسم القبيح إلى حسن (1060 ح2139) بسنده عن ابن عمر، أنَّ ابنةً لعُمَرَ كانت يُقالُ لها عَاصِيَةُ، فسمَّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم  جَميلَةٌ .

وقيل إنها امرأة عمر بن الخطاب، واسمها جَمِيْلةُ بنت ثابت بن أبي الأَقْلَح الأنصاريَّة، أختِ عاصم ابن ثابت، تكنى أم عاصم بن عمر بن الخطاب، سمَّته باسم أخيها.

روى الدارمي في مسنده، في: الاستئذان في باب: تغيير الأسماء (2/381 ح 2697) بسنده عن نافع، عن ابن عمر، أن أم عاصم كان يقال لها عَاصِيَة، فسمَّاها النبي صلى الله عليه وسلم  جميلة (2) .

تزوَّجها عمر سنة سبع من الهجرة، ثم طلَّقها عمر فتزوّجها يزيد بن جارية، فولدت له عبدالرحمن .

قال النووي – رحمه الله - : ويحتمل أن القصة  كانت لاثنتين (3) .


(1)  رواه مسلم – واللفظ له - (1060 ح 2139) و أبو داود (1586 ح4952) والترمذي (1936 ح2838) .

(2)   ورواه البيهقي (4/313 ح5226).قال ابن بشكوال: المرأة الأنصارية التي كانت عند عمر بن الخطاب فولدت له عاصمًا هي: جميلة بنت ثابت بن أبي أفلح. غوامض الأسماء المبهمة (1/422) .

وقال أبو الفضل المقدسي: المرأة التي كان اسمها عاصية فسماها رسول الله r جميلة هي: جميلة بنت ثابت ابن الأقلح وهي امرأة عمر بن الخطاب. إيضاح الإشكال (ص139).

(3)  أسد الغابة (6/52، 55)، الإصابة(7/558، 567)، الاستيعاب (4/1803)، تهذيب الأسماء (2/603).