بحث عن بحث

 

 حديث (كَانَ اسْمِي بَرَّةَ.....)

 

عن زَيْنَبُ بِنْتُ أُمِّ سَلَمَةَ قَالَتْ: كَانَ اسْمِي بَرَّةَ فَسَمَّانِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ زَيْنَبَ.

قَالَتْ : وَدَخَلَتْ عَلَيْهِ زَيْنَبُ بِنْتُ جَحْشٍ وَاسْمُهَا بَرَّةُ فَسَمَّاهَا زَيْنَبَ . (1)

 

الصَّحابيتان :

1 – زينب بنت أبي سَلمة القرشية المخزومية، ربيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، أمها أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم  .

ولدتها أمها بأرض الحبشة وقدمت بها إلى المدينة، وحفظت عن النبي صلى الله عليه وسلم  وروت عنه وعن أزواجه؛ أمها عائشة وأم حبيبة وغيرهن .

تزوجت عبد الله بن زمعة فولدت له، وكانت من أفقه نسَاء زمانها.

روى عنها ابنها أبو عبيدة بن عبد الله  ، وروى عنها محمد بن عطاء وغيره .

وكانت أسماء بنت أبي بكر أرضعتها فكانت أخت أولاد الزبير – رضي الله عنه - ذكرها العجلي في ثقات التابعين لاشتراطه البلوغ في الصحبة، توفيت سنة 73هـ -رضي الله عنها-. (2)

3 – زينبُ بنت جحش، زوج رسول الله صلى الله عليه وسلم  :

هي زينب بنت جحش بن رئاب من بني خزيمة، تكنى أم الحكم، أمها أميمة بنت عبدالمطلب بن هاشم عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم  تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم  سنة 5 هـ، وقيل سنة 3هـ، بعد أم سلمة، وهي التي ذكرها الله سبحانه بقوله(وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِي أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِي فِي نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَراً زَوَّجْنَاكَهَا لِكَيْ لَا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِي أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَراً وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً)  (3) ،  فلما طَّلقَها زيد بن حارثة –رضي الله عنه- وانقضت عدّتها، تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم  فكان تفخر على نسائه بتزويج الله لها من فوق سبق سماوات لرسول صلى الله عليه وسلم ، وغيرها من النساء يزوجهنّ أولياؤهنّ، وتفخر بأنها ابنة عمة رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانت ذات ورع وتقى وصدق في الحديث وصلةٍ للرحم وبذلٍ للصدقات، كانت امرأة صناع السيد تعمل بيدها وتصدق به في سبيل الله، فتقربُ به إلى الله عز وجل، وهي أولُ أزواج النبي صلى الله عليه وسلم  لحاقًا به، توفيت سنة 20هـ وكان النبي صلى الله عليه وسلم  قد تزوجها وهي ابنة 35 سنة – رضي الله عنه - . (4)

 

 

من فوائد الحديث :

1/ كان النبَّيُّ صلى الله عليه وسلم  يأمر أمتَّه بتحسين أسمائهم وكان يعجِبُه تغيير الاسمِ لمصلحةٍ تقتضيهِ، وهي قُبحُ معناه، أو دلالتُه على الشؤم والطِّيَرة ونحوها .

روى أبو داود في سننه عن أبي الدرداء قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : «إنّكُم تُدعَونَ يَومَ القَيامَة بِأَسْمَائِكُمْ وَأَسْمَاءِ آبائِكُمْ فَأَحْسِنُوا أَسْمَاءكُمْ »(5) . قال أبو داود: ابن أبي زكريا لم يدرك أبا الدَّرداء .

قال ابن القيم – رحمه الله - : وفي هذا – والله أعلم - تنبيهٌ على تحسين الأفعال المناسبة لتحسين الأسماء، لتكون الدعوة على رؤوس الأشهاد بالاسم الحسن، والوصف المناسِبِ له  (6) .

وقد غيَّر النبي صلى الله عليه وسلم  أسماءَ عَدَدٍ من الصحابةِ لحبِّه التيمُّن والفأل والاسم الحسن، ومنهم العاص، حوّله إلى عبدالله، وعاصِيّة إلى جميلة؛ كراهة لاسم العِصيان .

وقد كان العرب يسمّون بالعاص والعاصية ذهابًا إلى معنى الإباء عن قبول النقائص والرضا بالضيم، فلما جاء الإسلام كرهه لهم، لأن شعار المسلم الطاعة، وصفته العبودية (7) .

ويكون الاسم حاميًا للمرء من أن تحدّثه نفسه بالمعصية والشر فضـلاً عن الوقـوع فيهما (8) .

2/ من هدي النبي صلى الله عليه وسلم  في الأسماء التسمِّي بمالا تزكية فيه ولاذم .

وفي الحديث تحويل اسم «برَّة » إلى «زينب » لأنه كان تزكية ومدحًا، وعلى هذا النحو سائر الأسماء التي غيرّها رسول الله صلى الله عليه وسلم  .

فأولى الأسماء بالتسمَّي أقربها إلى الصدق والحق، وأحراها أن لا يشكل على سامعها لأن الأسماء موضوعة للدلالة والتعريف (9) .

قال الطبريُّ: لا ينبغي لأحدٍ أن يتسمَّى باسم قبيح المعنى، ولا باسم معناه التزكية والمدح، ولا باسم معناه الذمّ والسبُّ، بل ينبغي أن يسمِّي بما كان صدقًا وحقًا، فالأسماء لم توضع على المسمَّيات لصفاتها، بل للدلالة على أشخاصها خشية أن يسمح سامع باسم العاصي فيظن أن ذلك صفة له، وأنه سمِّي بذلك لمعصية ربِّه  (10) .

3/ الأسماء قوالب المعاني، ودالَّة عليها، وبينهما ارتباط وتناسب، وربما كان للأسماء تأثير في المسمَّيات ، وللمسمَّيات تأثُّر بأسمائها في الحسن والقبح، والخفة والثقل، واللطافة والكثافة، تأمَّل كيف اشتقَّ للنبي صلى الله عليه وسلم  من وصفه اسمان مطابقان لمعناه، وهما أحمد ومحمد، فهو لكثرة ما فيه من الصفات المحمودة محمَّد، ولشرفها وفضلها على صفات غيره أحمد، فارتبط الاسم بالمسمى ارتباط الروح بالجسد.

وارتبط الاسم بمعناه في اليقظة والمنام كما رأى النبي صلى الله عليه وسلم  أنه وأصحابه في دار عقبة بن رافع فَأتوا برُطَبٍ من رُطب ابن طاب، فأوّله بأن لهم الرفعة في الدنيا والعاقبة في الآخرة .

وأن الدين الذي اختاره الله لهم قد أرطب وطاب (11) ،  ولمّا كان بين الأسماء والمسمّيات من الارتباط والتناسب ما بين قوالب الأشياء وحقائقها عَبَرَ العقل من كلٍّ منهما إلى الآخر. كما كان إياس بن معاوية يرى الشخص فيقول ينبغي أن يكون اسمه كيت وكيت، فلا يكاد يخطئ  (12) .

4/ قال الطبري – رحمه الله - : ليس تغيير رسول الله صلى الله عليه وسلم  ما غيّر من الأسماء على وجه المنع للتسميّ بها، بل هو على الاختيار والندب إلا إذا كان فيه محذور شرعي يجب تغييره؛ لأن الأسماء لم يتسمّ بها لوجود معانيها في المسمى بها، وإنما هي للتمييز، ولذلك أبيح تسمِّي القبيح بحسن، والرجل الفاسد بصالح ... الخ .

ويدل على ذلك قول جدّ ابن المسيّب للنبي – عليه الصلاة والسلام - حين قال له أنت سهل: ما كنت أغير اسمًا سمّانيه أبي، فلم يُلْزِمه الانتقال عنه على كل حال .

ولا جعله بثباته عليه آثمـًا لربه، ولو كان آثمـًا لجبره على الانتقال عنه، إذ غير جائز في صفته عليه السلام أن يَدَعَ منكرًا وله إلى تغييره سبيل (13) .

قال القاضي عياض – رحمه الله - : تحويل الأسماء إلى ما هو أحسن وأولى على طريق الندب والترغيب إلا ما جاء ممنوعًا بالوعيد (14) .

5/ عن ابن عمر – رضي الله عنهما - قال: قال رسولُ الله صلى الله عليه وسلم  : «إِنَّ أَحَبَّ أَسْمَائِكُم إلى اللهِ عَبْدُ اللهِ  وَعَبْدُ الرحمنِ » (15) .

لما كان الاسم مقتضيًا لمسمَّاه، متَّصِلاً به عن قُرْبٍ، مؤثّرًا فيه كان أحبُّ الأسماءِ إلى الله عزَّ وجل ما اقتضى أحبَّ الأوصاف إليه، كعبد الله، وعبد الرحمن، وكان إضافةُ العبوديَّة إلى اسم الله، واسم الرحمن، أحبَّ إليه من إضافتهما إلى غيرهما، كالقاهر والقادر، فعبد الرحمن أحب إليه من عبد القادر وعبدُ الله أحب إليه من عبد ربِّه، وهذا لأنَّ التعلّق الذي بين العبد وبين الله إنما هو العبودية المحضة، والتعلُّق الذين بين اللهِ وبين العبد بالرحمة المحضة، فبرحمته كان وجوده، والغاية التي أوجده لأجلها هي أن يتألَّه له وحده محبَّةً وخوفًا، ورجاءً وإجلالاً وتعظيمًا فيكون عَبْد اللهِ وقد عَبَده لما في اسم الله من معنى الإلهيَّة التي يستحيل أن تكون لغيره، ولما غلبت رحمتُه غَضَبه وكانت الرَّحمة أحبَّ إليه من الغضب، كان عبدُ الرحمن أحبَّ إليه من عبد القاهر(16)  (17) .

قال القرطبي: كانت أحبَّ إلى الله لأنها تضمنت ما هو وصف واجب لله تعالى وما هو وصف للإنسان وواجب له وهو العبودية، ثم أضيف العبد إلى الرب إضافة حقيقية فصدقت أفراد هذه الأسماء، وشرفت بهذا التركيب فحصلت لها هذه الفضيلة (18) .

5/ في قوله صلى الله عليه وسلم  : «لاَ تُزكُّوا أَنْفُسَكُم، اللهُ أَعْلَمُ بِأَهْلِ البرِّ مِنْكُمْ ». وقوله تعالى:( هُوَ أَعْلَمُ بِكُمْ إِذْ أَنشَأَكُم مِّنَ الْأَرْضِ وَإِذْ أَنتُمْ أَجِنَّةٌ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ فَلَا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقَى)  (19) .

دليل من الكتاب والسنَّة على المنع والنهِّي عن تزكية الإنسان نفسه أو نعتها بنعوت المديح والإطراء .. والمزكَّى من حسنت أفعاله وزكاه الله عزّ وجل، فلا عِبْرة بتزكية الإنسان نفسه، وإنما العبرة بتزكية الله له .

ولما ظهرت هذه النعوت المذمومة كزكي الدين وخير الدين ..ونحوها مع فشوِّ قبائح المسلمين ظهر تخلُّف هذه الأسماء عن معانيها فصارت لا تفيد شيئًا، بَلْه مسبَّة وخزيًا لأصحابها.

وأمَّا تزكية الغير ومدحه فالضابط له أن لا يفرط في مدحه، وبما ليس فيه، فيكون باطلاً، وسببًا إلى دخول الإعجاب والكبر في الممدوح إذ يظنه حقيقة، فيحمله ذلك على تضييع العمل، وترك الازدياد من الفضل .

وعلى هذا تأوّل العلماء قوله صلى الله عليه وسلم  : «إِذَا رَأَيْتُم المدَّاحين فاحْثُوا في وُجُوهِهِمُ التُرابَ»(20)

والمراد: هم المدَّاحون الذين يتخذونه بضاعةً يفتنون بها الممدوح ويستأكلون به  (21) .

وأما مدح الرجل بما فيه من الأمر المحمود والخلق الحسن ليكون تحريضًا للناس على الاقتداء به، وترغيبًا له في أمثاله فسائغ بما تكلّم به من جميل القول (22) ، وهو راجع إلى النية، وحال الممدوح، وعبارة المديح .


(1) أخرجه الشيخان ؛واه مسلم (1060 ح2142)و (1060 ح2142) عن محمدٍ قال: سَمَّيْتُ ابنتي بَرَّةَ، فقالت لي زَيْنَبُ بنت أبي سَلَمَة: إنَّ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم  نهى عن هذا الاسم، وسُمِّيْتُ بَرَّة، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : « لا تُزكُّوا أَنْفُسَكُم، الله أعلمُ بِأَهْلِ البِرِّ مِنْكُمْ ».فقالوا: بِمَ نسميها؟ قَالَ: «سَمُّوهَا زَيْنَبَ ».

وله شاهدٌ عن أبي هريرة :رواه البخاري (522 ح6192) بسنده  عن أبي هريرة: « أَنَّ زَيْنَبَ كان اسْمُها بَرَّة، فقيل تزكِّي نَفْسَهَا. فسمَّاها رسول الله صلى الله عليه وسلم  زَيْنَبَ ».

(2) معرفة الثقات (2/453)، الاستيعاب (4/1854)، أسد الغابة (6/131)، تهذيب الكمال (35/185)، الإصابة (7/675) .

(3)  سورة الأحزاب، الآية: 37 .

(4) الاستيعاب (4/1851)، أسد الغابة (6/125)، الإصابة (7/667) .

(5)  رواه في الأدب، باب: في تغيير الأسماء (1585 ح4948).

 قال ابن حجر: رجالهُ ثقاتٌ إلا أنَّ في سنده انقطاعًا بين عبد بن أبي زكريا وأبي الدرداء فإنه لم يدركه. فتح الباري (10/706). وقال النووي: إسناده جيد. تهذيب الأسماء (1/40) .  وينظر: فيض القدير (2/553) .

(6)   زاد المعاد (2/338) .

(7)  شرح ابن بطال (9/347)، إكمال المعلم (7/15)، المنهاج (14/347)، تحفة الأحوذي (8/103).

(8)  تهذيب الأسماء (1/29) .

(9)  شرح ابن بطال (9/347) .

(10) شرح ابن بطال (9/347)، وفتح الباري (10/706)، عمدة القاري (22/208) .

(11)    روى مسلم (1080 ح 2270) بسنده عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  : « رأيت ذات ليلةٍ، فيما يرى النائم، كأنَّا في دار عُقْبة بن رافعٍ، فأتينا بِرُطَبٍ من رُطَبِ ابن طابٍ، فأوَّلتُ الرِّفْعَةً لنا في الدنيا والعاقبة في الآخرة، وأن ديننا قد طاب » .

(12)   ينظر : زاد المعاد (2/338)، المنهاج (14/347) .

(13)   شرح ابن بطال (9/348).

(14)   إكمال المعلم (7/16، 17) .

(15)   رواه مسلم (1059 ح2132) .

(16)   ينظر: زاد المعاد (2/340)، فتح الباري (10/697)، إرشاد الساري (13/191)، عون المعبود (13/199)، تحفة الأحوذي (8/100).

(17)   أحب الأسماء إلى الله عبدالله وعبدالرحمن؛ لأنه لم يقع في القران إضافة عبدٍ إلى اسم من أسمائه تعالى غيرهما، ولأنهما أصول الأسماء الحسنى من حيث المعنى فكان كل منهما يشتمل على الكل، واسم عبدالله أشرف من عبدالرحمن وأفضل مطلقًا لأن البداءة به في الحديث يؤذن بمزيد الاهتمام واسم الله هو قطب الأسماء والعَلَم الذي يرجع إليه جميع الأسماء ولا يرجع هو إلى شيء فلا اشتراك في التسمية به البتة، والرحمة قد يتصف بها الخلق، فعبدالله أخص في النسبة من عبدالرحمن فالتسمي به أفضل وأحب إلى الله مطلقًا.

فيض القدير (1/169) .

(18)  الفتح (10/697)، وإرشاد الساري (13/191) .

(19)  سورة النجم، الآية: 32 .

(20)  رواه مسلم (1196   ح3002) .

(21)  ذكر الغزالي – رحمه الله – آفاتـًا ستَّا للمدح، يراجع: إحياء علوم الدين (3/159) .

(22)  تفسير القرطبي (5/246- 248)، وينظر: تحفة الأحوذي (7/62)، المنهاج (18/327)، الديباج (6/302- 303)، فيض القدير (1/183) .