بحث عن بحث

 

الخلــق مع البيئة ( 3- 7 )

 

1) الاستفادة من البحر:

 

 قال الله تعالى (وَهُوَ الَّذِي سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْكُلُوا مِنْهُ لَحْمًا طَرِيًّا وَتَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْيَةً تَلْبَسُونَهَا وَتَرَى الْفُلْكَ مَوَاخِرَ فِيهِ وَلِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ)(1) ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال سَأَلَ رَجُلٌ النَّبِىَّ -صلى الله عليه وسلم- فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّا نَرْكَبُ الْبَحْرَ وَنَحْمِلُ مَعَنَا الْقَلِيلَ مِنَ الْمَاءِ فَإِنْ تَوَضَّأْنَا بِهِ عَطِشْنَا أَفَنَتَوَضَّأُ بِمَاءِ الْبَحْرِ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم- « هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُّ مَيْتَتُهُ »(2).

 

2) الاستفادة من البر:

 

 قال الله تعالى ( والله جعل لكم مما خلق ظلالاً وجعل لكم من الجبال أكناناً ...)(3) ، وقال (وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ عَادٍ وَبَوَّأَكُمْ فِي الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِهَا قُصُورًا وَتَنْحِتُونَ الْجِبَالَ بُيُوتًا فَاذْكُرُوا آَلَاءَ اللَّهِ وَلَا تَعْثَوْا فِي الْأَرْضِ مُفْسِدِينَ )(4) ، قال تعالى (هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُور )(5) .

 

يتبع في الحلقة القادمة

 


(1) سورة النحل آية 14 .

(2) أخرجه أبو داود باب الوضوء بماء البحر ح83-1/31 قال محققه الألباني:صحيح ، والترمذي باب ماء البحر إنه طهور ح69-1/100 وقال : حديث حسن صحيح ، والنسائي في السنن الكبرى ذكر ماء البحر والوضوء منه ح58-1/75 ، وابن ماجه باب الوضوء بماء البحر ح386-1/136 قال محققه الألباني : صحيح ، والدارمي باب الوضوء من ماء البحر ح729-1/201 قال محققه حسين سليم أسد : إسناده صحيح ، وابن حبان في صحيحه باب المياه ح1243-4/49 قال محققه شعيب الأرنؤوط : إسناده صحيح ، وأحمد ح7232-2/237 .

(3) سورة النحل آية 81 .

(4) سورة الأعراف آية 74 .

(5) سورة الملك آية 15.