بحث عن بحث

 

الخلــق مع البيئة (7-7)

 

رابعاً : عمارة البيئة

1) الاهتمام بالنبات

عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( ما من مسلم يغرس غرسا أو يزرع زرعاً فيأكل منه طير أو إنسان أو بهيمة إلا كان له به صدقة ) (1)، وعن أنس بن مالك عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إن قامت الساعة وفي يد أحدكم فسيلة(2) فإن استطاع أن لا تقوم حتى يغرسها فليغرسها ) (3).

والمعنى ( أنه مبالغة في الحث على غرس الأشجار وحفر الأنهار لتبقى هذه الدار عامرة إلى آخر أمدها المحدود المعدود المعلوم عند خالقها فكما غرس لك غيرك فانتفعت به فاغرس لمن يجئ بعدك لينتفع وإن لم يبق من الدنيا إلا صبابة )  (4).

 

2) الاهتمام بالحيوانات

وعدم ظلمها أو إيذائها ، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ( عذبت امرأة في هرة سجنتها حتى ماتت فدخلت فيها النار لا هي أطعمتها ولا سقتها إذ حبستها ولا هي تركتها تأكل من خشاش الأرض ) (5) ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : ( بينا رجل يمشي فاشتد عليه العطش فنزل بئرا فشرب منها ثم خرج فإذا هو بكلب يلهث يأكل الثرى من العطش فقال لقد بلغ هذا مثل الذي بلغ بي فملأ خفه ثم أمسكه بفيه ثم رقى فسقى الكلب فشكر الله له فغفر له )  قالوا يا رسول الله وإن لنا في البهائم أجراً ؟ قال ( في كل كبد رطبة أجر ) (6).

 

3) الاهتمام بالأرض

عن عائشة رضي الله عنها : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( من أعمر أرضاً ليست لأحد فهو أحق به ) قال عروة قضى به عمر رضي الله عنه في خلافته (7).

                                                              انتهى بحمد الله

د . إلهام بدر الجابري


(1) أخرجه البخاري باب فضل الزرع والغرس ..ح2195-2/817 ، ومسلم باب فضل الغرس والزرع ح4055-5/28 .

(2)الفسيلة هي النخلة الصغيرة . انظر فيض القدير 3/40 .

(3)أخرجه البخاري في كتابه الأدب المفرد باب اصطناع المال ح479-1/168 قال محققه الألباني: صحيح ، وعبد بن حميد في مسنده ح1216-1/366 ، والبزار في مسنده - البحر الزخار ح7408-2/355 .

(4)فيض القدير 3/40 .

(5)أخرجه البخاري باب ( أم حسبت أن أصحاب الكهف ) ح3295-3/1284 ، ومسلم باب تحريم قتل الهرة ح5989-7/43 .

(6) أخرجه البخاري باب فضل سقي الماء ح2234-2/833 ، ومسلم باب فضل سقي البهائم المحترمة ح5996-7/44 .

(7)أخرجه البخاري باب من أحيا أرضاً مواتاً ح2210-2/823 .