بحث عن بحث

الحيـــــــاء

اسم الله الحيي الستير سبحانه جل جلاله (17-32)

 

 

تابع نماذج لأهل الحياء

2) فاطمة بنت محمد صلى الله عليه وسلم: فاطمة التي قال النبي صلى الله عليه وسلم فيها: (كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا أربع)(1)  وذكر منهن فاطمة رضي الله عنها، لنتأمل كيف كملت، جلست أسماء بنت عميس مع فاطمة رضي الله عنهما سارحة الذهن، فقالت لها أسماء رضي الله عنها: مالك لا تردين عليّ؟ فقالت لها فاطمة رضي الله عنها: يا أسماء كنت  أفكر في نفسي غداً إذا أنا مت إني لأستحي أن يطرح فوقي ثوبي على النعش، وأخرج على الرجال في وضح النهار!! لنتأمل فاطمة رضي الله عنها تحمل همّ خروجها من بيتها بعد موتها وعليها فوق الكفن ثوب طُرح فوقها لتغطيها، كيف ستحمل بين الرجال !؟ هي تستحي أن ينظر إليها الرجال في هذه الحال، فقالت رضي الله عنها لعلي بن أبي طالب زوجها: يا علي ناشدتك الله أن لا تدفني إلا بالليل، فقال لها: لم ؟ فقالت: أتريد أن أخرج عند الرجال في وضح النهار !! يا ألله.. هي تستحي من الرجال وهي ميتة !! سبحان الله.. ولذا نزل الملك إلى النبي صلى الله عليه وسلم يبشره بأنها سيدة نساء أهل الجنة.

عقل سما فوق السمـا      لم ينسها الموت الحياء

فكان من ربي الجـزا         فازت ولكن بالجنان

 

بل هي رضي الله عنها تقول يوماً: خيرٌ للمرأة  أن لا ترى الرجال ولا يراها الرجال. وهذا والله هو حياء النفوس الشريفة كما يقول ابن القيم حتى لكأن صاحبها له نفسان، يستحي بواحدة من الأخرى.

يتبع نماذج لأهل الحياء

 


(1) أورده ابن تيمية في الاستقامة ( 2/156) ، وفي منهاج السنة النبوية ( 5/28 ) .