بحث عن بحث

المـــرأة والعلم

طلب العلم فريضة على كل مسلم :

اعتبر العلماء العلم من الفرائض المقررة على الأمة ، وقد جاء في تفسير هذا الحديث عن سفيان بن عيينه قوله : طلب العلم والجهاد فرض على جماعتهم ويجزي فيه بعضهم عن بعض وتلا الآية (فلولا نفر من كل فرقة منهم طائفة  ليتفهقوا في الدين ولينذروا  قومهم إذا رجعوا إليهم لعلهم يحذرون )

 وقال ابن المبارك : " معناه أن لا يقدم الرجل على الشيء إلا بعلم يسأل  ويتعلم ، فهذا الذي يجب على الناس من تعلم العلم" 0

وقال أحمد بن حنبل : " أما ما يقيم به الصلاة وأمر دينه من الصوم والزكاة وذكر شرائع الإسلام فينبغي له أن يعلم ذلك ".

وقال: " الناس أحوج إلى العلم منهم إلى الطعام والشراب، لأن الطعام والشراب يحتاج إليه في اليوم مرة أو مرتين والعلم يحتاج إليه كل وقت "

وقال ابن القيم : وأما عشاق العلم فأعظم شغفاً به وعشقاً له من كل عاشق بمعشوقه ، وكثير منهم لا يشغله عنه أجمل صورة من البشر " 0

  وقال ابن عبد البر:" قد أجمع العلماء على أن من العلم ما هو فرض متعين على كل أمريء في خاصة نفسه ، ومنها ما هو فرض على الكفاية إذا قام به البعض سقط فرضه على أهل الموضع .والذي يلزم الجميع  فرضه من ذلك ما لا يسع الإنسان جهله من جملة الفرائض المفترضة عليه نحو الشهادة باللسان ، والإقرار بالقلب بأن الله وحده لا شريك له والشهادة بأن محمداً عبده ورسوله ......وأن الصلوات الخمس فرض، وما يلزمه من علمها، علم ما لا تتم إلا به من طهارتها وسائر أحكامها، وأن صوم رمضان فرض، ويلزمه علم ما يفسد صومه، وما لا يتم إلا به، وإن كان ذا مال وقدرة على الحج لزمه فرضاً أن يعرف ما تجب فيه الزكاة ومتى تجب ؟ وفي كم تجب ؟ ويلزمه أن يعلم بأن الحج عليه فرض مرة واحدة في دهره إن استطاع إليه سبيلاً...."