بحث عن بحث

 

مراجعة النساء في العلم

 

 روى البخاري عن ابن أبي مليكة: أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم كانت لا تسمع شيئاً لا تعرفه إلا راجعت فيه حتى تعرفه، وأن النبي  صلى الله عليه وسلم قال " من حوسب عُذّب" قالت عائشة فقلت : أوليس يقول الله تعالى (فسوف يحاسب حساباً يسيراً ) قالت : فقال : " إنما ذلك العرض ولكن من نوقش الحساب يهلك ".

قال ابن حجر " وفي الحديث :

     - ما كان عند عائشة من الحرص على تفهم معاني الحديث.

 - وأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن يتضجر من المراجعة في العلم .

  - وفيه جواز المناظرة ، ومقابلة السنة بالكتاب.

  - وفيه أن السؤال عن مثل هذا لم يدخل فيما نهي الصحابة عنه في قوله تعالى (لا تسألوا عن أشياء ) الفتح 1/197. 

وعن حفصة رضي الله عنها قالت: قال النبي صلى الله عليه وسلم " إني لأرجو أن لا يدخل النار أحد إن شاء الله ممن شهد بدراً " قالت: فقلت: يا رسول الله أليس قد قال الله: ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتماً مقضياً ) قال: أو لم تسمعيه يقول ( ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا).

رواه ابن ماجة في كتاب الزهد (2/1431ح4281) قال البوصيري : صحيح رجاله ثقات إن كان أبو سفيان سمع من جابر بن عبدالله .