بحث عن بحث

 

تفوق بعض النساء الصالحات في سعة الإطلاع على الرجال، وجعلهن مرجعاً عند الخصام والاختلاف (1)

 

- أخرج مسلم في صحيحه عن ثمامة بن حزن القشيري ، قال : لقيتُ عائشة فسألتُها عن النبيذ ،فدعت عائشة جارية حبشية ، فقالت : سل هذه ،فإنها كانت تنبذ لرسول الله صلى الله عليه وسلم.

- أخرج مسلم في " صحيحه " عن طاوس، قال : كنتُ مع ابن عباس إذ قال زيد بن ثابت : تفتي أن تصدر (أي ترجع) الحائض قبل أن يكون آخر عهدها بالبيت؟ فقال له ابن عباس : إما لا، فسلْ فلانة الأنصارية هل أمرها بذلك رسول الله  صلى الله عليه وسلم؟ قال :فرجع زيد بن ثابت إلى ابن عباس وهو يقول :ما أراك إلا صدقت.

 

* النساء العالمات يشاركن الرجال في تحقيق المسائل العلمية بالمناظرة والمحاورة فيما يلزم من معرفة لأحكام الدين، والوقوف على سنة سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم.

- أخرج البخاري ومسلم عن أم الفضل بنت الحارث أن ناساً تماروا (أي تجادلوا واختلفوا ) عندها يوم عرفة في صوم النبي صلى الله عليه وسلم  فقال بعضهم : هو صائم ، وقال بعضهم : ليس بصائم ، فأرسلت له بقدح لبنٍ وهو واقف على بعيره فشربه.

قال الحافظ ابن حجر:" ومن فوائد الحديث:المناظرة في العلم بين الرجال والنساء".

 

- وقد استوضحت امرأة يقال لها ( أم يعقوب ) من ابن مسعود عن شيء سمعته على لسانه وحاورته وجادلته فيه حتى تبين لها الحق 0

أخرج البخاري ومسلم عن عبد الله بن مسعود قال : " لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن، المغيرات خلق الله 0" فبلغ ذلك امرأة من بني أسد يقال لها أم يعقوب ، فجاءت فقالت : إنه بلغني أنك لعنت كيت وكيت ، فقال : وما لي لا ألعن من لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن هو في كتاب الله ؟! فقالت : لقد قرأت ما بين اللوحين فما وجدت فيه ما تقول ! فقال : لئن قرأته لقد وجدته ، أما قرأت ( وما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ) قالت : بلى 0 قال : فإنه قد نهى عنه 0 قالت : فإني أرى أهلك يفعلونه 0 قال : فاذهبي فانظري 0 فذهبت فنظرت فلم تر من حاجتها شيئاً، فقال : لو كانت كذلك ما جامعتها ( ما صاحبتها ) 0

 

يتبع في العدد القادم

 


(1) -  انظر: عناية النساء بالحديث النبوي مشهور حسن سلمان)