بحث عن بحث

 

 أسماء بنت يزيد بن السَّكن الأنصارية

(خطيبة النساء)

 

هي أم سلمة  أسماء بنت يزيد بن السَّكن الأنصارية، خطيبة، محدثة، من ذوات العقل الراجح والدين السليم، حريصة على تعلّم أمور دينها والسُّؤال عنها، لذا فقد أقبلت على الرسول صلى الله عليه وسلم  قائلة: " إني رسولُ مَنْ ورائي من جماعة نساء المسلمين كلّهن يقلن بقولي، وعلى مثل رأيي، إن الله تعالى بعثك إلى الرجال والنساء، فآمنّا بك واتّبعناك، ونحن معشر النساء مقصورات مخدّرات(1)، قواعد بيوت، ومواضع شهوات الرجال، وحاملات أولادهم، وإن الرجال فُضِّلوا بالجُمعات، وشهود الجنائز والجهاد، وإذا خرجوا للجهاد حفظنا لهم أموالهم وربّينا أولادهم، أ فنُشاركهم في الأجر يا رسول الله ؟ فالتفت رسول الله صلى الله عليه وسلم  بوجهه إلى أصحابه، فقال:" هل سمعتم مقالة امرأة أحسن سؤالاً عن دينها من هذه؟ فقالوا:" بلى والله يا رسول الله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :" انصرفي يا أسماء وأَعلمي مَن وراءك من النساء؛ أنّ حُسن تبعُّل إحداكن(2) لزوجها، وطلبها مرضاته، واتّباعها لوافقته، يعدل كل ما ذكرت للرجال" فانصرفت أسماء وهي تهلّل وتكبّر استبشاراً بما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم  .

لقد هلّلت أسماء وكبّرت استبشاراً بالأجر والمثوبة اللذين ترجوهما كل زوجة وأم، وهي تؤدي رسالتها على خير وجه، ومع ذلك لم تتأخر أسماء عن الجهاد بعد أن امتلأ قلبها حماساً وحمية للإسلام، فقد شهدت غزوة تبوك، فحملت فسطاطها وقتلت به تسعة من الروم رضي الله عنها وأرضاها(3).                                 

                                                                                                                                                                                                      بقلم   

     د. شادن أبو صالح

 

 


 


(1) مقصورات مخدرات: أي مقيدات في منازلهن وخدورهن.

(2) حسن التبعل: حسن معاشرة الزوج والقيام بحقه.

(3) ابن عبد البر: الاستيعاب (178) 4/7، مكتبة نهضة مصر، وابن الأثير: أسد الغابة 7/18، دار الشعب، وابن حجر: الإصابة 7/498، دار الجيل، وابن حجر: تهذيب التهذيب 12/399، دار الكتاب الإسلامي.