بحث عن بحث

وسائل وأفكار لاغتنام الأسحار  (4 – 7 )

 

الحث على اغتنام أوقات العمر:

قوله : "وخذ من صحتك لسقمك، ومن حياتك لموتك"، يعني: اغتنم الأعمال الصالحة في الصحة قبل أن يحول بينك و بينها السقم، وفي الحياة قبل أن يحول بينك وبينها الموت.

وقد روي معنى هذه الوصية عن النبي صلى الله عليه وسلم : نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ. وعن ابن عباس أن رسول الله  صلى الله عليه وسلم قال لرجل وهو يعظه : اغتنم خمساً قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك.

وعن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : بادروا بالأعمال ستاً:  طلوع الشمس من مغربها، أو الدخان، أو الدجال، أو الدابة، وخاصة أحدكم، أو العامة.

وبعض هذه الأمور العامة لا ينفع بعدها عمل، كما قال تعالى : ( يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْساً إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْراً )  الأنعام:158  .

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم  قال : ) لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها، فإذا طلعت ورآها الناس، آمنوا أجمعون، فذلك حين لا ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيراً ) رواه البخاري ومسلم

وعنه صلى الله عليه وسلم قال : ( ثلاث إذا خرجن لم ينفع نفساً إيمانها لم تكن آمنت من قبل، أو كسبت في إيمانها خيراً: طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ودابة الأرض )  .

فالواجب على المؤمنين المبادرة بالأعمال الصالحة قبل أن لا يقدر عليها ويحال بينه وبينها، إما بمرض أو موت، أو بأن يدركه بعض هذه الآيات التي لا يقبل معها عمل.

قال الحسن: إنما أنت أيام مجموعة، كلما مضى يوم مضى بعضك. وقال: لم يزل الليل والنهار سريعين في نقص الأعمار، وتقريب الآجال.

قال بعض الحكماء: كيف يفرح بالدنيا من يومه يهدم شهره، وشهره يهدم سنته، وسنته تهدم عمره، وكيف يفرح من يقوده عمره إلى أجله، وتقوده حياته إلى موته.

و قال الفضيل بن عياض لرجل: كم أتت عليك؟ قال: ستون سنة، قال: فأنت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ، فقال الرجل: فما الحيلة؟ قال: يسيرة، قال: ما هي؟ قال: تحسن فيما بقي يغفر لك ما مضى؛ فإنك إن أسأت فيما بقى، أخذت بما مضى وبما بقي.

قال بعض الحكماء: من كانت الليالي و الأيام مطاياه، سارت به وإن لم يسر، وفي هذا قال بعضهم:

وما هذه    الأيام    إلا    مراحل       يحث بها داع إلى الموت قاصد

وأعجب شيء - لو تأملت – أنها      منازل  تطوى  والمسافر  قاعد

 

                                                        جمع وإعداد

                                                  أ . باسمة بدر الجابري