بحث عن بحث

وسائل وأفكار لاغتنام الأسحار (6 – 7 )

 

الإكثار من قراءة القرآن:

فإن القرآن كما وصفه الله عز وجل هدى للمتقين ( ذَلِكَ الْكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ ) (  البقرة:2  )

وبه السعادة والنجاة قال تعالى: ( إِنَّ هَـذَا الْقُرْآنَ يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) وأَنَّ الَّذِينَ لاَ يُؤْمِنُونَ بِالآخِرَةِ أَعْتَدْنَا لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا ) ( الإسراء : 9،10 )

وقد ورد في فضل قراءته الأجر العظيم قال صلى الله عليه وسلم: " خيركم من تعلم القرآن وعلمه " رواه البخاري.

وقال عليه الصلاة والسلام: " من قرأ حرفا من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لا أقول: الم حرف، ولكن: ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف " رواه الترمذي .

قال ابن القيم- رحمه الله -: " وهجر القرآن أنواع: هجر سماعه والإيمان به، وهجر العمل به، وهجر تحكيمه، وهجر تدبره، وهجر الاستشفاء به في أمراض القلوب والأبدان ".

                                                           جمع وإعداد

                                                     أ . باسمة بدر الجابري