بحث عن بحث

بسم الله الرحمن الرحيم

قصة الزواج الأول

قال الله تعالى: ((يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ وَالأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا)) (1).

خلق الله سبحانه الناس من نفس واحدة هي آدم عليه السلام، وخلق من هذه النفس زوجها حواء عليه السلام، خلقها من ضلعه الأيسر من خلفه وهو نائم، فاستيقظ فرآها فأعجبته فأنس إليها، وأنست إليه، وهو قوله (وجعل منها زوجها ليسكن إليها) (2) أي يألفها ويسكن بها، وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (استوصوا بالنساء خيراً، فإن المرأة خُلقت من ضلع...) (3) وفي الحديث إشارة إلى أن حواء خلقت من ضلع آدم عليه السلام. وأسكنهما الله تعالى الجنة في نعيم عظيم قال سبحانه (وقلنا يا آدم اسكن أنت وزوجك الجنة وكلا منها رغداً حيث شئتما ولا تقربا هذه الشجرة فتكونا من الظالمين) (4). وقال (فقلنا يا آدم إن هذا عدو لك ولزوجك فلا يخرجنكما من الجنة فتشقى، إن لك ألا تجوع فيها ولا تعرى، وأنك لا تظمؤ فيها ولا تضحى،...) (5)، فأزلهما الشيطان فأخرجهما مما كانا فيه من النعيم والعيش الرغيد، ونزلا إلى الأرض، وأخرج الله منهما رجالاً كثيراً ونساء (6).

 

الهوامش:

 (1) سورة النساء آية 1.

 (2) سورة الأعراف جزء من آية 189.

 (3) أخرجه البخاري ك بدء الخلق ح 3331-6/363 مع فتح الباري.

 (4) سورة البقرة آية 35.

 (5) سورة طه آية 118 و119.

 (6) انظر المصباح المنير في تهذيب تفسير ابن كثير ص271 و 855.