بحث عن بحث

بسم الله الرحمن الرحيم

الزواج سنة كونية

إن من سنن الله تعالى الكونية أن جعل من كل شيء زوجين اثنين يكمل أحدهما الآخر ويسكن إليه، قال سبحانه: ((وَمِنْ كُلِّ شَيْءٍ خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ)) (1).

فمن النباتات زوجين قال سبحانه: ((وَمِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ جَعَلَ فِيهَا زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ)) (2) وقال: ((وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجْنَا بِهِ أَزْوَاجًا مِنْ نَبَاتٍ شَتَّى)) (3).

ومن البهائم زوجين قال سبحانه: ((وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا يَذْرَؤُكُمْ فِيهِ)) (4)، وقال: ((قُلْنَا احْمِلْ فِيهَا مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ اثْنَيْنِ)) (5).

ومن الإنسان زوجين قال سبحانه: ((وَأَنَّهُ خَلَقَ الزَّوْجَيْنِ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى)) (6) وقال: ((وَاللَّهُ خَلَقَكُمْ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ جَعَلَكُمْ أَزْوَاجًا)) (7).

وجعله سبحانه من سنن الأنبياء والمرسلين خير الخلق أجمعين فقال سبحانه: ((وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلًا مِنْ قَبْلِكَ وَجَعَلْنَا لَهُمْ أَزْوَاجًا وَذُرِّيَّةً)) (8).

وفي الحديث قال صلى الله عليه وسلم: (أربع من سنن المرسلين: الحياء، والتعطر، والنكاح، والسواك) (9)، وقد أنكر النبي صلى الله عليه وسلم على من امتنع عن الزواج تعبداً ورهبانية، فقال: (أما والله إني لأخشاكم لله وأتقاكم له، لكني أصوم وأفطر وأصلي، وأرقد، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني) (10).

لذا استحب العلماء للمتزوج أن ينوي بزواجه إصابة السنة وصيانة دينه وعرضه.

فلا تخرج أخي / أختي عن سنن هذا الكون الواسع بالعزوف عن الزواج مع القدرة عليه وفقنا الله وإياك.

 

الهوامش:

 (1) سورة الذاريات آية 49.

 (2) سورة الرعد آية 3.

 (3) سورة طه آية 53.

 (4) سورة الشورى آية 11.

 (5) سورة هود آية 40.

 (6) سورة النجم آية 45.

 (7) سورة فاطر آية 11.

 (8) سورة الرعد آية 38.

 (9) أخرجه الترمذي ك النكاح باب ما جاء في فضل التزويج ح 1086 -2/272، وسعيد بن منصور في سننه ك النكاح باب الترغيب في النكاح ح 503 – 1/141، وأحمد 5/421. والحديث ضعيف لضعف أحد رواته وهو الحجاج بن أرطاة وعنعته مع كونه مدلساً وجهالة أحد رواته، وللحديث شواهد لكنها ضعيفة، وقد ضعف الحديث الألباني رحمه الله في إرواء الغليل ح75-/116-199.

 (10) متفق عليه أخرجه البخاري ح 5063 – 9/104 مع فتح الباري، ومسلم 9/175 مع شرح النووي.