بحث عن بحث

لا تجبر... ولو كان الأفضل

عن ابن عمر قال: توفي عثمان بن مظعون وترك ابنة له من خولة بنت حكيم بن أمية حارثة، وأوصى إلى أخيه قدامة بن مظعون، قال عبد الله: وهما خالاي. فخطبت إلى قدامة بن مظعون ابنة عثمان بن مظعون فزوجنيها، ودخل المغيرة بن شعبة يعني إلى أمها فأرغبها في المال، فحطت إليه، وحطت الجارية إلى هوى أمها، فأبتا، حتى ارتفع أمرهما إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم. فقال قدامة بن مظعون يا رسول الله: ابنة أخي أوصى بها إلي فزوجتها ابن عمتها، فلم أقصر بها في الصلاح، ولا في الكفاءة، ولكنها امرأة وإنما حطت إلى هوى أمها. قال: فقال رسول الله: (هي يتيمة ولا تنكح إلا بإذنها). قال فانتزعت والله مني بعد أن ملكتها فزوجوها المغيرة بن شعبة. رواه أحمد والدارقطني

أيها الأولياء... إن إكراه الفتاة بمن لا ترضاه زوجاً سبب في بناء أسرة متفككة الروابط، مثقلة بالمشاكل عبئ على المجتمع المسلم.

وقضية الميل للطرف الآخر والرضا به قاعدة أساسية لبناء البيت المسلم وثباته بإذن الله تعالى، كما أنها قضية أقرها الرسول صلى الله عليه وسلم حيث قال: الأرواح جنود مجندة ما تعارف منها ائتلف وما تناكر منها اختلف.أخرجه مسلم.

قال النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم : قوله صلى الله عليه وسلم: (الأرواح جنود مجندة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف) قال العلماء: معناه جموع مجتمعة، أو أنواع مختلفة. وأما تعارفها فهو لأمر جعلها الله عليه، وقيل: إنها موافقة صفاتها التي جعلها الله عليها، وتناسبها في شيمها.

وقيل: لأنها خلقت مجتمعة، ثم فرقت في أجسادها، فمن وافق بشيمه ألِفه، ومن باعده نافره وخالفه . أهـ

فالمال والجاه وغيرها من مقومات الزوج الصالح الني تراها في الخاطب وترفضه الفتاة لأنها لا تجده الزوج الذي ستسكن إليه وتستقر نفسها معه كل ذلك أمور لا ينكرها الشارع الحكيم يقول الله عز وجل: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ وَجَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا لِيَسْكُنَ إِلَيْهَا) الأعراف: 189.

فالزواج سكن.. ومودة.. وألفة.. واستقرار.. تلوح تباشيره عند أنفاسه الأولى فلا تتجاهلوها..