بحث عن بحث

 

آداب النكاح (6 - 8 )

زفاف الرجل مع عروسه ودخوله على النساء:

عن أبي صالح قال : جاء عمرو بن العاص إلى منزل علي بن أبي طالب يلتمسه فلقم يقدر عليه ثم رجع فوجده فلما دخل كلم فاطمة فقال له علي : ما أرى حاجتك إلا إلى المرأة قال : أجل إن رسول الله صلى الله عليه وسلم  نهانا أن ندخل على المغيبات (1).

 

"لا تلجوا" : أي لا تدخلوا . "المغيبات" : جمع المغيبة وهى التي غاب عنها زوجها (2).

أي اتقوا أنفسكم أن تدخلوا على النساء والنساء أن يدخلن عليكم .

 

وعن عقبة بن عامر : أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « لا تدخلوا على النساء » فقيل : الحمو ، قال : « ذاك الموت »(3).

من هذا يُعلم عدم جواز ما يحدث من دخول الرجل مع عروسه على النساء وفعل الأمور التي تخالف الأدب والحياء أمامهن .

 


(1) أخرجه ابن حبان ك الحظر والإباحة ح5584-12/397 ، وأحمد ح17796-4/96 وقال محققه الأرناؤوط : حديث صحيح بطرقه وشواهده ، وأبو يعلى ح 7348-13/275 وقال محققه حسين سليم أسند: إسناده صحيح ، والطبراني في معجمه الأوسط ح 1391-2/103 قال الأرناؤوط:إسناده صحيح ، وابن أبي شيبة في مصنفه باب ما قالوا في الجارية تشوف ... ح17956-4/410 ، وعبد الرزاق باب دخول الرجل على امرأة رجل غائب ح12542-7/137 .

(2) انظر : جامع الأحاديث للسيوطي 16/331 ، تحفة الأحوذي 4/280 .

(3) أخرجه الروياني في مسنده ح 167-1/200 .