بحث عن بحث

 

 الصلاة يا أبنائي  (1-2)

 

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

فإن الأولاد هم زهرة الحياة الدنيا وفي صلاحهم قرّة عين للوالدين. وإن من المؤسف خلو مساجدنا من أبناء المسلمين، فقلّ أن تجد بين المصلين من هم في ريعان الشباب! وهذا والله ينذر بشر مستطير وفساد في التربية وضعف لأمة الإسلام إذا شبّ هؤلاء المتخلفون عن الطريق، وإذا لم يصلوا اليوم فمتى إذاً يقيموا الصلاة مع جماعة المسلمين؟!

ولما كان الإثم الأكبر والمسؤولية العظمى على الوالدين قال الرسول _ صلى الله عليه وسلم _ : (( كلكم راع ومسؤول عن رعيته، والرجل راع في أهله ومسؤول عن رعيته )) متفق عليه .

والله عز وجل يقول في محكم التنزيل:  ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ) التحريم: ( 6 )، وقوله تعالى:  ( وَأْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلَاةِ وَاصْطَبِرْ عَلَيْهَا لَا نَسْأَلُكَ رِزْقاً نَّحْنُ نَرْزُقُكَ وَالْعَاقِبَةُ لِلتَّقْوَى) طه:132

 

مراحل تعليم الصلاة :


أولا : مرحلة تشجيع الطفل على الوقوف في الصلاة.

ثانيا : مرحلة ما قبل السابعة.

1- تعليم الطفل بعض أحكام الطهارة البسيطة مثل أهمية التحرز من النجاسة كالبول وغيره وكيفية الاستنجاء وآداب قضاء الحاجة، وضرورة المحافظة على نظافة جسمه، وملابسه، مع شرح علاقة الطهارة بالصلاة.

2- تعليم الطفل الفاتحة وبعض قصار السور استعداداً للصلاة.

3- تعليمه الوضوء، وتدريبه على ذلك عملياً كما كان يفعل الصحابة رضوان الله عليهم مع أبنائهم.

4- تذكير الطفل بأهمية الصلاة وتعليمه آداب المسجد.

ثالثا: مرحلة ما بين السابعة والعاشرة : وهي تمهيد للمرحلة الرابعة ؛ الأمر بالصلاة والضرب على تركها.

ففي الحديث : "مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا بينهم في المضاجع" رواه أحمد يتعلم الطفل هذا الحديث.

وفي هذا التوجيه النبوي الكريم من حسن التدرج واللطف بالصغير الشي الكثير، فهو يُدعى إلى الصلاة وهو ابن سبع سنين ولايضرب عليها إلا عند العاشرة من عمره، ويكون خلال فترة الثلاث سنوات هذه قد نودي إلى الصلاة وحُببت إليه أكثر من خمسة آلاف مرة ! فمن واظب عليها خلال ثلاث سنوات بشكل متواصل هل يحتاج بعد خمسة آلاف صلاة أن يضرب !؟ قلَّ أن تجد من الآباء من طبق هذا الحديث واحتاج إلى الضرب بعد العاشرة. فإن مجموع الصلوات كبير واعتياد الصغير للصلاة وللمسجد جرى في دمه وأصبح جزءاً من جدوله ومن أعظم أعماله !

والكثير اليوم يضرب الإبن لكن على أمور تافهة لاترقى إلى أهمية الصلاة ومن تأمل حال صلاة الفجر ومن يحضرها من الأولاد ليحزن على أمة الإسلام ! وندر أن تجد في المساجد هؤلاء الفتية الذين كان لأمثالهم شأن في صدر الأمة !

فأين الآباء وأين الأمهات من إيقاظ أبنائهم للصلاة وحرصهم على ذلك؟!

ورد عن ابن عباس رضي الله عنهما أنه قال: ( بتُّ عند خالتي ميمونة، فجاء رسول الله  _  صلى الله عليه وسلم _ بعدما أمسى فقال:  (( أصلى الغلام؟ ))  قالوا: نعم ) رواه أبوداود.

وعن ابن عمر _ رضي الله عنهما _ قال:  يُعلّم الصبي الصلاة إذا عرف يمينه من شماله .

وكان السلف الصالح يلاحظون أبناءهم في الصلاة ويسألونهم عنها... عن مجاهد قال: سمعت رجلاً من أصحاب النبي _ صلى الله عليه وسلم _ قال: لا أعلمه إلا ممن شهد بدراً - قال لابنه: أأدركت الصلاة معنا؟ أأدركت التكبيرة الأولى؟ قال: لا، قال: لَمَا فاتك منها خير من مائة ناقة، كلها سود العين.

وذكر الذهبي في السير: عن يعقوب عن أبيه، أن عبدالعزيز بن مروان بعث ابنه عمر إلى المدينة يتأدب بها، و كتب إلى صالح بن كيسان يتعاهده، وكان يلزمه الصلوات، فأبطأ يوماً عن الصلاة، فقال: ما حبسك؟ قال: كانت مرجلتي تسكن شعري. فقال: بلغ من تسكن شعرك أن تؤثره على الصلاة، وكتب بذلك إلى والده، فبعث عبدالعزيز رسولاً إليه، فما كلمه حتى حلق شعره.

أيها الأب وأيتها الأم.. لا يخرج من تحت أيديكم غداً من لا يُصلي فتأثمان بإخراجه إلى أمة الإسلام فاسقاً من أبوين مسلمين وذلك بالتفريط والرحمة المنكوسة. فتخافان عليه من البرد ولا توقظانه لصلاة الفجر، وتخافان عليه من شدة الحر ولا يذهب ليصلي العصر( قُلْ نَارُ جَهَنَّمَ أَشَدُّ حَرًّا لَّوْ كَانُوا يَفْقَهُون(  التوبة:81.

يقول ابن القيم رحمه الله: ( فمن أهمل تعليم ولده ما ينفعه، وتركه سدى، فقد أساء غاية الإساءة، وأكثر الأولاد إنما جاء فسادهم من قبل الآباء، وإهمالهم لهم، وترك تعليمهم فرائض الدين وسنُنه، فأضاعوهم صغاراً، فلم ينتفعوا بأنفسهم، ولم ينفعوا آباءهم كباراً.

 

 

جمع وإعداد

أ . باسمة بدر الجابري