بحث عن بحث

 

حق الزوج على المرأة أعظم من حق والديها

 

عن عائشة رضي الله عنها قالت : سألت النبي صلى الله عليه وسلم : أي الناس أعظم حقاً على المرأة ؟ قال (زوجها) ، قلت : فأي الناس أعظم حقاً على الرجل ؟ قال (أمه)(1).

قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : قَوْلُهُ : { فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ } يقتضي وجوب طاعتها لزوجها مطلقا : من خدمة وسفر معه وتمكين له وغير ذلك ...؛ فإن كل طاعة كانت للوالدين انتقلت إلى الزوج ؛ ولم يبق للأبوين عليها طاعة : تلك وجبت بالأرحام وهذه وجبت بالعهود ...وسئل - رحمه الله - :  عن امرأة تزوجت وخرجت عن حكم والديها . فأيهما أفضل : برها لوالديها أو مطاوعة زوجها؟

فأجاب :

الحمد لله رب العالمين ، المرأة إذا تزوجت كان زوجها أملك بها من أبويها وطاعة زوجها عليها أوجب قال الله تعالى : { فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله }(2).

وقال أيضاً : وليس عليها حق بعد حق الله ورسوله أوجب من حق الزوج(3).

 


(1) أخرجه النسائي في السنن الكبرى باب حق الرجل على المرأة ح9148-5/363 ، والحاكم ك البر والصلة ح7244-4/167 ،

(2) مجموع الفتاوى 32/260 .

(3) انظر : مختصر الفتاوى المصرية 1/407 .