القاعدة الأولى: المقاصد والنيات (5-6)

 

 

 

مواصفات الدعاة المخلصين

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، وبعد،،،،،

ففي هذه الحلقة نذكر: مواصفات الدعاة المخلصين:

إذا كان فيما سبق بيان لقدر الإخلاص وقيمة النية، فإنه يجب على الدعاة أن يدركوا عظم أمر الإخلاص ويستشعروا الحقائق التالية:

أولًا: أن يقصدوا من دعوتهم وجه الله تعالى، وأن يحذروا المقاصد الدنيوية المتنوعة.

ثانيًا: أن تكون جميع تصرفاتهم وأعمالهم وسلوكهم الاجتماعي على وفق شريعة الله.

ثالثًا: أن يحاسبوا أنفسهم بشكل دائم ومستمر، وأن يتساءلوا ماذا يريدون من تبليغ الدعوة؟ وماذا يقصدون من دعوة الناس؟

رابعًا: أن ينظروا إلى أفعالهم هل هي مطابقة لأقوالهم ولسان حالهم؟

خامسًا: أن يحذروا مكائد الشيطان، ووساوس النفس والهوى، وفتنة العجب ومزالق الرياء(1). فإن هذا من أكبر المزالق، وأعظم الأخطار.

سادسًا: أن يحسنوا الظن بالمسلمين، ولا يسيئوا الظن بهم وبأعمالهم، ففي الحديث: «إن أقوامًا بالمدينة خلفنا، ما سلكنا شعبًا ولا واديًا إلا وهم معنا فيه، حبسهم العذر»(2) .

فالدعاة إلى الله إذا أدركوا هذه الحقائق، واتصفوا بهذه المواصفات، ساروا صادقين في درب الإخلاص، ومضوا مخلصين في طريق الدعوة، وحقق الله سبحانه على أيديهم إصلاح البشر، وهداية الناس وبرئت ذممهم، بل إن الناس يتأثرون بهم، ويستجيبون لدعوتهم، ويقبلون هدي الله عز وجل طائعين مختارين.

لماذا كان الإخلاص ضرورة للدعاة؟:

إن العمل لنشر الإسلام وعودته لقيادة الحياة بعقيدته وشريعته وأخلاقه وحضارته، إنما هو عبادة وقربة إلى الله عز وجل من ناحية، وجهاد في سبيل الله من ناحية أخرى، وتجريد النية لله في هذه العبادة وذلك الجهاد: أمر أساس لقبول العمل ولنجاحه معًا، فالنية المدخولة تفسد العمل، وتلوث النفس، وتضعف الصف، وتحبط الأجر، والنية الصالحة، تصلح العمل، وتقوي العزم، وتفسح الطريق، وتعين على إزالة العقبات، قال تعالى: (إِن يُرِيدَا إِصْلاَحاً يُوَفِّقِ اللّهُ بَيْنَهُمَا ) [النساء: 35]، فدل على أهمية الإرادة والنية في إنجاز المهمة المنشودة، فهي سبب توفيق الله تعالى وتأييده.

وقد كتب سالم بن عبد الله إلى عمر بن عبد العزيز ناصحًا له، فقال: «اعلم أن عون الله تعالى للعبد على قدر النية، فمن تمت نيته تم عون الله له، ومن نقصت نيته نقص بقدره».

ولهذا السر بدأ الأمام البخاري كتابه «الجامع الصحيح» بهذا الحديث الذي عده بعض العلماء ربع الإسلام أو ثلثه: «إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى .. فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى ما هاجر إليه»(3).

إن على المسلم العامل للإسلام أن يفتش في قلبه عن حقيقة نواياه وبواعثه، فإن كان فيها حظ للدنيا أو للشيطان، جاهد أن ينقى قلبه من دخله، وأن يجرد نيته لله، وأن ينذر نفسه محررًا لربه، كما قالت امرأة عمران ( رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّي إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ) [آل عمران: 35]، وهذه الكلمة من أم مريم ( مُحَرَّراً ) توحي بأن سنة الله ألا يقبل من العمل إلا ما كان خالصًا من كل شركة محررًا من كل عبودية لغيره.

إن الحياة لا يسود فيها الحق، وينشر الخير، وتعلو كلمة الإيمان، وتخفق أعلام الفضيلة: بانحراف النوايا، ولا بطلب المغنم من الدنيا، ولا بالمرائين الذين لا يعملون إلا ليراهم الناس، ويسمعوا بهم، ويتحدثوا عنهم، ويشيروا إليهم بالبنان، بل ينتصر الحق والخير والإيمان والفضيلة بالمخلصين الذين يعتنقون المبادئ بإخلاص لله ورغب ورهب(4) .

إن الداعية الحق لا يجري وراء المطامع، ولا يخطف بصره بريق الشهرة، ولا يجذب قلبه سطوة الجاه والنفوذ... إن الدنيا ليست أكبر همه، ولا مبلغ علمه، إن أكبر همه أن يتقبله الله في عباده الصالحين، وجنده الصادقين، وحزبه المفلحين.

وفي ذلك يقول الإمام ابن القيم :: «لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار، والضب والحوت، فإذا طلبت الإخلاص، فأقبل على الطمع أولًا فاذبحه بسكين اليأس، وأقبل على المدح والثناء فازهد فيهما زهد عشاق الدنيا في الآخرة، فإذا استقام لك ذبح الطمع والزهد في الثناء والمدح سهل عليك الإخلاص»(5).

ويقول الغزالي : في كلام نفيس يسطر بماء من ذهب: بعد أن ذكر فتنة حبّ الجاه والظهور والشهرة والمحمدة عند الناس وبخاصة لدى الدعاة والعلماء: «وأشد الخلق تعرضًا لهذه الفتنة العلماء، فإن الباعث للأكثرين على نشر العلم لذة الاستيلاء والفرح بالاستتباع، والاستبشار بالحمد والثناء، والشيطان يلبس عليهم ذلك ويقول: غرضكم نشر دين الله، والنضال عن الشرع الذي شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وترى الواعظ يمنُّ على الله تعالى بنصيحة الخلق، ووعظه للسلاطين، ويفرح بقبول الناس قوله وإقبالهم عليه، وهو يدعى أنه يفرح بما يسّر له من نصرة الدين، ولو ظهر من أقرانه من هو أحسن منه واعظًا، وانصرف الناس عنه، واقبلوا عليه ساءه ذلك وغمه، ولو كان باعثه الدين لشكر الله تعالى، إذ كفاه الله تعالى هذا المهم بغيره، ثم الشيطان مع ذلك لا يخليه، ويقول: إنما غمك لانقطاع الثواب عنك لا لانصراف وجوه الناس عنك إلى غيرك، إذ لو اتعظوا بقولك لكنت أنت المثاب، واغتمامك لفوات الثواب محمود، ولا يدري المسكين، أن انقياده للحق، وتسليمه الأمر أفضل وأجزل ثوابًا، وأعود عليه في الآخرة من انفراده.

فمعرفة حقيقة الإخلاص والعمل به بحر عميق، يغرق فيه الجميع، إلا الشاذ النادر، والفرد الفذ، وهو المستشفى في قوله تعالى: ( إِلاَّ عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ) [ص: 83](6).

إنها كلمات حرية بالتأمل من كل داعية، تغوص في أعماق النفوس، وتصارحها بخفاياها.

إن وضوح هذا الهدف أمر ضروري للعاملين في الدعوة، فقد يكون هدفهم تصحيح العقيدة أو نشر الشريعة، أو عودة مجد أو حضارة أو نحو ذلك من الأهداف التي يسعون إليها، ويحرصون على تحقيقها، ولكن هدف الأهداف، وغاية الغايات من وراء ذلك كله، هو: رضوان الله عز وجل.

وسنذكر في الحلقة التالية بإذن الله تعالى: النتائج المترتبة على مخالفة قاعدة [إخلاص النية في عملية الدعوة].

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.


(1)  مدرسة الدعاة: (136،1).

(2)  أخرجه البخاري: (4/31رقم2839)، كتاب الجهاد، باب من حبسه العذر من الغزو.

(3)  سبق تخريجه.

(4)  النية والإخلاص: ص:( 97-98) بتصرف.

(5)  ينظر: منزلة الإخلاص من كتاب مدارج السالكين.

(6)  إحياء علوم الدين: (369،4).

Free Clash Royale Account Free Roblox Accounts https://yourfreeaccountspasswords.com Free Roblox Accounts


بحث عن بحث