بحث عن بحث

المستشرقون والسنة النبوية(5-6)

 

تقييم الدراسات الاستشراقية:

وهكذا يمكن القول بأن الاستشراق في دراسته للإسلام، ليس علماً بأي مقياس علمي، وإنما هو عبارة عن أيديولوجية خاصة يراد من خلالها ترويج تصورات معينة عن الإسلام، بصرف النظر عما إذا كانت هذه التصورات قائمة على حقائق أو مرتكزة على أوهام وافتراءات (1)  .

ويقول الشيخ محمد الغزالي - رحمه الله تعالى - : " الاستشراق كهانة جديدة تلبس مسوح العلم والرهبانية في البحث، وهى أبعد ما تكون عن بيئة العلم والتحرر، وجمهرة المستشرقين مستأجرون لإهانة الإسلام وتشويه محاسنه والافتراء عليه"(2) .

وتقول الدكتورة عزية علي طه شاهدة على منهج المستشرقين بعد أن تتلمذت على بعضهم في الولايات المتحدة، أثناء حصولها على درجة الماجستير في مقارنة الأديان، قالت: " وما كنت أتخيل بأن هؤلاء الناس الذين برعوا في جميع أوجه الحياة، بما في ذلك إبداع كل العلوم والمعارف المعاصرة ...، لم أكن أتخيل أنهم بهذا القدر من التعصب الأعمى والتمسك بملة آبائهم وأجدادهم دون تدبر ولا وعى، ولا إدراك .

ليس هذا فحسب، بل إنهم اشتطوا في العدوان على عقائد من خالفهم الرأي ولم يتورعوا عن الكذب والدس والبهتان كي يبرروا معتقداتهم الباطلة ويسيئوا إلى العقائد الأخرى، وخاصة الدين الإسلامي الحنيف ورغم ما كنت ألاقيه من عنت ومشقة في الصبر على أذاهم باستماعي لطعنهم في دين الله عزَّ وجلَّ ، بجانب مضايقاتهم المتكررة لي باعتباري مسلمة يجب أن ترتد عن دينها، أو حتى تحاول أن تهدم بعض أركانه باسم التطور، إلا وكان هدفي من الصمود أمام تحدياتهم وكثير بلواهم طيلة هذه المدة، الإحاطة بكل ما يمكن معرفته من عقائدهم الفاسدة ووسائلهم المنكرة في نشرها بين الناس، من طرق تنصير وغيره، واستراتيجية تهجمهم على الديانات الأخرى وخاصة الإسلام"(3)  .

وأخيراً أقول كما قال الدكتور مصطفى السباعي : "إذا كنا نشتد هذه الشدة في حق جمهور المستشرقين المحرفين والمضللين أمثال "جولد تسيهر"، فإننا لا نغمط غيرهم من المنصفين حقهم ممن درسوا الإسلام بموضوعية ونزاهة علمية وأنصفوه وأنصفوا أهله وأدى الأمر ببعضهم إلى اعتناق الإسلام" (4) .

وإن كنت أرى أن هؤلاء أيضاً سواء من أنصف الإسلام منهم ظاهراً أو حتى ممن كانوا مسلمين لا يجوز الاغترار بإنصافهم هذا ولا الاعتماد في فهم ديننا على ما يكتبون، فكثير منهم دس السم في الدسم، وبعضهم أسلم ثم ارتد بعدما أدى الدور الذي كان مطلوباً منه(5)


(1)  ـــ الاستشراق للدكتور زقزوق ص144،وانظر: الإسلام فى تصورات الغرب للدكتور زقزوق ص14

(2)  ــ دفاع عن العقيدة والشريعة ص 8، وقارن بالإسلام على مفترق الطرق للأستاذ محمد أسد ص53، وانظر : ص 61 كلامه عن استمرار الاستشراق فى تشويه صورة الإسلام والمسلمين إلى الآن بالرغم أن الشعور الدينى فيه ما هو إلا قضية من قضايا الماضى . وانظر : رؤية إسلامية للاستشراق للدكتور أحمد غراب، ص37 وما بعدها .

(3) ــ منهجية جمع السنة وجمع الأناجيل للدكتورة عزية على طه ص 14،15، وللاستزادة فى بيان حقيقة منهجهم . انظر : رؤية إسلامية للاستشراق للدكتور أحمد غراب ص 79، والمستشرقون والتراث للدكتور عبد العظيم الديب ص 27 وما بعدها .

(4)  ــ السنة ومكانتها فى التشريع ص 25، 26 بتصرف يسير .

(5) ــ انظر : السنة النبوية في كتابات أعداء الإسلام ( 1 / 131 ــ 139 ) .