بحث عن بحث

خامسًا: قطرة الإحليل:

اختلف الفقهاء رحمهم الله في الحكم إذا قطر الصائم في الإحليل دهنًا أو ماء، على ثلاثة أقوال:

القول الأول: أن قطرة الإحليل لا تفطر سواء وصلت إلى المثانة أو لا، وهو رواية عن أبي حنيفة، وقول المالكية، ووجه عند الشافعية، وأكثر الحنابلة.

وعللوا ذلك بأن قالوا: لا منفذ بين المثانة والجوف، وإنما يخرج البول رشحًا كما يقول الأطباء. فهو منزلة ما لو ترك شيئًا في فمه.

القول الثاني: قطرة الإحليل تفطر إذا وصلت إلى المثانة وإلا فلا، وهو رواية عن أبي حنيفة، وبعض الحنابلة.

وعللوا ذلك بأن قالوا: يوجد بين الجوف والمثانة منفذ، ومن أجل ذلك يصعب على المرأة استمساك البول.

القول الثالث: إذا دخل شيء في الإحليل أفطر سواء وصل إلى المثانة أو لا، وهو أصح الوجهين عند الشافعية.

وعللوا ذلك بأن قالوا:

1- إن كل داخل إلى ما يقع عليه اسم الجوف يفسد الصيام

2-  أن الإحليل منفذ يتعلق الفطر بالخارج منه فينطبق بالواصل إليه.

القول الراجح: الذي يترجح والله أعلم هو القول الأول القائل: أن قطرة الإحليل لا تفطر سواء وصلت إلى المثانة أولا،  وذلك لأن العبرة في فساد الصوم هو الأكل والشرب أو فيما معناهما مما يغذي - كما سبق بيانه في الترجيح بين الاعتبارات - لا كما قال أصحاب هذا القول أنه لا منفذ بين المثانة والجوف.

ويجاب على أدلة المخالفين:

1- ليست العبرة بما يفسد الصوم هو والوصول إلى الجوف، أو إلى ما يسمى جوفًا؛ لأن ذلك لا دليل عليه، إنما العبرة بالأكل أو الشرب ؛ وهو الذي جاء به الدليل، أو ما يقوم مقامهما قياسًا عليه.

2- قياس الخارج من المنفذ بالواصل إليه من حيث حكم الفطر قياس مع الفارق. وذلك لأمرين:

        1- أن ما يخرج رشحًا لا يعود رشحًا.

       2- العبرة بالفطر هو: ما ورد عليه الدليل، لأنه يخرج من الإحليل المني والبول والأول يفطر بخلاف الثاني.

سادسًا: ذوق الطعام ومضغة للصبي:

أ- حكم ذوق الطعام ومضغه: اتفق الأئمة الأربعة من الحنفيةو المالكيةوالشافعية والحنابلة على أنه يكره ذوق الطعام ومضغه لطفل من غير حاجه، أما إذا كان لحاجه فلا بأس .                           

وقالوا: إن ذلك لا يأمن من وصوله إلى حلقه، أو تعاطيه لغلبة شهوته، وفيه تعريض صومه للفساد.

وأباحوا ذلك للحاجة، واستدلوا بما يلي:

1-  ما رواه عكرمة t عن ابن عباسt قال: (لا بأس أن يتطاعم الصائم بالشيء يعنى المرقة ونحوها).

 2- للحاجة إلى مضغ الطعام لصبي وذوق الطعام.

3- قياسًا على المضمضة والاستنشاق أثناء الصيام.

ب ـ الحكم إذا وصل إلى حلقه: وهذا لا يخلوا من حالات ثلاث:

- إذا ابتلعه قصدًا فوجد الطعم في حلقه أفطر.

- إذا بصقه ثم وجد الطعم في حلقه فإن لا يفطر.

- إذا ابتلع شيئًا منه من غير قصد فلا شي عليه كما لو أنه تمضمض فوصل الماء إلى جوفه بلا قصد فإنه لا يفطر.والله تعالى أعلم.