بحث عن بحث

 

 

 حديث (اُطْلُبُوْا الْحَوَائِجَ إلى ذَوِي الرَّحْمَةِ ... )

 

 

(17) "اُطْلُبُوْا الْحَوَائِجَ إلى ذَوِي الرَّحْمَةِ مِنْ أُمَّتِي تُرْزَقُوْنَ وَتَنْجَحُوْا، فَإنَّ اللهَ تَعَالىَ يَقُوْلُ: " رَحْمَتِي فِي ذَوِي الرَّحْمَةِ مِنْ عِبَادِي، وَلاَ تَطْلُبُوْا الحَوْائِجَ عِنَّدَ الْقَاسِيَةِ قُلُوْبُهُمْ، فَلاَ تُرْزَقُوْا وَلاَ تَنْجَحُوْا، فَإنَّ اللهَ تَعْالى يَقُوْلُ: إنَّ سُخْطِيَ فِيْهِمْ".

إسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ جِدَّاً:

أَخْرَجَهُ العُقَيْلِيُّ فِي الضُّعَفَاءِ الكَبِيْرِ (1104)، مِنْ طَرِيقِ عَبْدِ الرَّحْمَنٍ السُّدِيِّ، عَنْ دَاوُدَ بْنِ أبِي هِنْدٍ، عَنْ أَبي نَضْرَةَ، عَنْ أبِي سَعِيْدٍ الخُدْرِيِّ، مَرْفُوْعَاً. وَمِنْ طَرِيْقِ السُّدِيِّ بهِ، أَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الأَوْسَطِ (4717)، وَالخَرَائِطِيُّ فِي مَكَارِمِ الأخْلاَقِ (532)،وابْنُ حِبَّانَ فِي المَجْرُوْحِيْنَ (2/286)،وَأبُونُعَيْمٍ فِي أخْبَارِ أصْبَهَانَ (2009)، وَفِي طَبِقَاتِ المُحَدِّثيْنَ بِأصْبَهَانَ (791)، وَابْنُ الجَوْزِيِّ فِي المَوْضُوْعَاتِ (2/158). وَإسْنَادُهُ ضَعِيْفٌ جِدَّاً، السُّدِيُّ، هُوَ: الصَغِيْرُ، وَاسْمُهُ: مُحَمَّدٌ بْنِ مَرْوَانَ، قَاَلَ البُخَارِيُّ:" سْكَتُوْا عَنْهُ، لاَ يُكْتَبُ حَدِيْثُهُ البَتَّةَ"، وَقَاْلَ أبُوحَاتِمٍ: " ذَاهِبُ الحَدِيْثِ، مَترُوْكُ الحَدِيْثِ، لايُكْتَبُ حَدِيْثُهُ". وَقَالَ ابْنُ حِبَّانَ: "رَوَى عَنْهُ العِرَاقُيُوْنَ، كَانَ مِمَنْ يَرْوِى المَوْضُوْعَاتِ عَنِ الأثْبَاتِ، لاَيحِلُّ كِتَابَةُ حَدِيْثِهِ إلاَّ عَلى جِهْةِ الاعْتِبَارِ، وَلاَ الاحْتِجَاجُ بِهِ بِحَالٍ مِنْ الأحْوَالِ". وَقَاْلَ الذَّهْبِيُّ:" تَرْكُوْهُ، وَاتَّهَمَهُ بَعْضُهُمْ بِالكَذِبِ"، وَقَالَ الحَافِظُ فِي التَّقْرِيْبِ: " مُتَّهَمٌ بِالكَذِبِ"(1). وَقَالَ الهَيْثَمِيُّ فِي المَجْمَعِ

 (8/125): "رَوْاهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي الأَوْسَطِ، وَفِيْهِ مُحَمَّدٌ بْنِ مَرْوَانٍ السُّدِيُّ الصَغِيْرِ، وَهُوَ مَتْرُوْكٌ". وَأَخْرَجَهُ الطَّبَرَانِيُّ فِي مُسْنَدِ الشِّهَابِ (700)، وَتَمَّامٌ الرَّازِيِّ فِي الفَوَائِدِ (1090)، مِنْ طَرِيْقِ عَبْدِ الغَفْارِ بْنِ الحَسَنِ بْنِ دِينَارَ، عَنْ دَاوُد بْنِ أبِي هِنْدٍ، بِهِ وَقاْلَ: "تَفْرَّدَ بِهِ عَبْدُ الغَفارِ بْنِ الحَسَنِ بْنِ دِينَارَ، وَهُوَ غَرِيْبٌ". وَأَخْرَجَهُ ابْنِ سَمْعُوْنَ فِي الأمَالِيِّ (26)، مِنْ طَرِيْقِ مُحَمَّدٍ بْنِ سِنَان، عَنْ هَانِئ بْنِ المُتَوْكِّلِ، عَنْ عَبْدِ الملِكِ بْنِ الخَطَّابِ، عَنْ دَاوُد بْنِ أبي هِنْدٍ بِهِ. وَهُوَ ضَعِيْفٌ أيْضَاً، مُحمَّدٌ بْنِ سِنَان، ضَعِيْفٌ، كَمَا فِي التَّقَرِيْبِ (5936)، وَهَانِئ بْنِ المُتَوْكِّلِ، قَالَ ابْنُ حِبَّانَ فِي المَجْرُوْحِيْنَ (3/97): "لاَ يَجُوْزُ الاحْتِجَاجُ بِهِ بِحَالٍ". وَلَهُ شَاهِدٌ مِنْ حَدِيْثِ عَليِّ رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، أَخْرَجَهُ الحَاكِمُ فِي المُسْتَدْرَكِ (8023)، مِنْ طَرِيْقِ حِبَّانَ بْنِ عَليِّ عَنْ سَعْدٍ بْنِ طَرِيْفٍ عَنْ الأصْبغِ بْنِ نَباتَةَ،عَنْهُ وَصَحَحَهُ، وَقَالَ الذَّهْبِيُّ:" الأصْبغُ وَاهٍ،وَحِبَّانَ ضَعَّفُوْهُ".وَانْظُر:تَخْرِيْجَ الإحْيَاءِ (3276)، وَمِيْزَانَ الاعْتِدَالِ (2/602) ، وَلِسَانَ المِيْزَانِ(2/104)،وَمَجْمَعَ الزَّوَائِدِ (8/195)، وَاللآلِئِ المَصْنُوْعَةِ (2/63)، وَتَنْزِيْهَ الشَّرِيْعَةِ (2/130)، وَتَذْكِرَةَ المَوْضُوْعَاتِ (1/61)، وَالفَوَائِدَ المَجْمُوْعَةِ (28)، وَ كَشْفَ الخْفَاءِ (1/140)، وَالسِّلْسِّلَةَ الضَّعِيْفَةِ (1577)، وَ ضَعِيْفَ الجَامِعِ (900). 


(1) انْظُر: التَارِيْخَ الكَبِيْرِ (1/232)، وَ الضُّعْفَاءَ الصَغِيْرِ (340)، والجَرْحِ وَ التَعْدِيْلِ (8/86) ،وَ المَجْرُوحِيْنَ(2/286)،وَ المِيْزَانَ (4/32)، وَ تَهْذِيْبَ الكَمَالِ (26/392)، وَ التَهْذِيْبَ (9/387)، وَ التَّقْرِيْبَ (6284).