بحث عن بحث

 

آثار قيم الإسلام الخلقية في حياة الصحابة رضي الله عنهم (5- 11).

 

صور من تطبيقات القيم الخلقية الجماعية :

مما امتاز به عصر الصحابة رضي الله عنهم وجود التطبيقات والممارسات الخلقية الجماعية, مما يعني اتفاق القلوب على تعظيم القيمة, والعزيمة التامة على الأخذ بها .

فمن صور المواساة :

- ما رواه البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالت الأنصار للنبي صلى الله عليه وسلم: اقسم بيننا وبين إخواننا النخيل, قال:" لا ", فقالوا: تكفوننا المؤونة ونشرككم في الثمرة, قالوا سمعنا وأطعنا(1) .

- وعن أنس رضي الله عنه قال: أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يقطع من البحرين – يعني للأنصار – فقالت الأنصار: حتى تقطع لإخواننا من المهاجرين مثل الذي تقطع لنا(2)".

وهكذا لم تطب نفوسهم رضي الله عنهم أن يستقطع لهم الرسول صلى الله عليه وسلم شيئاً دون إخوانهم المهاجرين، وقبل هذا يطلبون من الرسول صلى الله عليه وسلم عن طواعية واختيار وإقبال أن يقسم أموالهم من النخيل بينهم وبين إخوانهم المهاجرين, فيأبى الرسول صلى الله عليه وسلم إلا إبقاءها في أيديهم على أن يقسموا الثمر بينهم وبين إخوانهم المهاجرين, فتأتي الموافقة بأجمل لفظ وأحسنه: سمعنا وأطعنا, في فقه تام لمعاني الأخوة ومستلزماتها ورغبة صادقة فيما عند الله تعالى.

- ومن ذلك ما أخبر به النبي صلى الله عليه وسلم عن الأشعريين, قال: " إن الأشعريين إذا أرملوا في الغزو, أو قل طعام عيالهم بالمدينة جمعوا ما كان عندهم في ثوب واحد ثم اقتسموه بينهم في إناء واحد بالسوية فهم منّي وأنا منهم(3)" .

ففي الحديث يخبر عليه الصلاة والسلام عن قبيلة الأشعريين وأنهم إذا فني زادهم أو قل طعام عيالهم جمعوا ما عندهم وقسموه بينهم, ثم يثني عليهم بأنهم في فعلهم هذا من الإيثار والمواساة على طريقته وهديه عليه الصلاة والسلام .

- ومن ذلك ما روى جابر بن عبد الله رضي الله عنهما . قال : " بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم بعثا قبل الساحل, فأمّر عليهم أبا عبيدة بن الجراح(4), وهم ثلاثمائة وأنا فيهم, فخرجنا، حتى إذا كنا ببعض الطريق فني الزاد, فأمر أبو عبيدة بأزواد ذلك الجيش فجمع ذلك كله , فكان مزودي(5) تمر , فكان يقوتنا كل يوم قليلا قليلا حتى فني, فلم يكن يصيبنا إلا تمرة تمرة .(6) " . 


 

(1) رواه البخاري , ابن حجر – فتح الباري (5 /8).

(2) رواه البخاري , المرجع السابق (5 /47 ).

(3) متفق عليه , ابن حجر – فتح الباري (5 / 128 – 129 ).النووي – شرح صحيح مسلم  (5 / 370 ).

(4) هو عامر بن عبد الله بن الجراح القرشي الفهري , أبو عبيدة , مشهور بكنيته والنسبة إلى جده , من السابقين , وأحد العشرة , وأمين هذه الأمة , جم المناقب مات بالشام في طاعون عمواس سنة 18 ه . أسد الغابة (3  /24 ). الإصابة (2 / 243 ).

(5) المزاد : هو الظرف الذي يحمل فيه الماء كالرواية والقربة , ابن الأثير – النهاية في غريب الحديث (4 /324).

(6)  متفق عليه – ابن حجر – فتح الباري (5 /128 ).النووي شرح صحيح مسلم (4 /601).