بحث عن بحث


 

قيم في حياة الصحابة رضي الله عنهم (6- 11).

 

صور من تطبيقات القيم الخلقية الفردية :

إن التطبيقات الخلقية في حياة الصحابة رضي الله عنهم أكثر من أن تحصر, وما لم يرو منها أكثر مما روي وحفظ, ولذا اكتفي بذكر طرف منها دال علي غيره , ونبه على ما سواه .

ففي المجال السياسي تابع الخلفاء الراشدون رضي الله عنهم الطريق الذي سنه الرسول صلى الله عليه وسلم في الأخذ بالقيم الخلقية في هذا الجانب الخطير, فأخذوا بالشورى, وسعوا في تحقيق العدل, والتزموا الأمانة في سائر قضايا الأمة ومصالحها.

- فهذا الصديق رضي الله عنه لما ثقل استشار الناس فيمن يولي المسلمين؛ فاستشار عبد الرحمن بن عوف, وعثمان بن عفان(1), وسعيد بن زيد(2) , وأسيد بن الحضير (3) وغيرهم(4) .

- وكان " إذا ورد عليه حكم نظر في كتاب الله تعالى , فإن وجد فيه ما يقضي به قضى به , وإن لم يجد في كتاب الله نظر في سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم , فإن وجد ما يقضي به قضى به , فإن أعياه ذلك سأل الناس : هل علمتم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قضى فيه بقضاء ؟ فربما قام إليه القوم فيقولون : قضى فيه بكذا وكذا , فإن لم يجد سنة سنها النبي صلى الله عليه وسلم جمع رؤساء الناس فاستشارهم فإذا اجتمع رأيهم على شيء قضى به , وكان عمر يفعل ذلك(5)" .

- وقال ابن عباس رضي الله عنهما : " كان القراء أصحاب مجلس عمر ومشاورته كهولا كانوا أو شباناً (6)" .

- وقد أوصى عمر رضي الله عنه قاضيه شريح(7) بالشورى, فقال له: " اقض بما استبان لك من قضاء رسول الله صلى الله عليه وسلم فإن لم تعلم كل أقضية رسول الله صلى الله عليه وسلم فاقض بما استبان لك من أئمة المهتدين, فإن لم تعلم كل ما قضت به أئمة المهتدين فاجتهد رأيك واستشر أهل العلم والصلاح(8)" .

- ومن أمثلتها في عهده رضي الله عنه, استشارته الناس في قسمة السواد من أرض العراق بعد أن فتحها المسلمون عنوة, فانتهوا إلى جعلها فيئاً موقوفاً على المسلمين, وتركها في أيدي أهلها(9) .

أما عن ثمار هذه القيمة فقد سبق الإشارة إلى شيء من ذلك(10) .


(1) عثمان بن عفان بن أبي العاص القرشي الأموي , الخليفة الراشد , كثير المناقب جم الفضائل , المقتول ظلما سنة 35 ه. أسد الغابة( 3/480 ). الإصابة( 2/459 ).

(2) سعيد بن زيد بن عمرو بن نفيل القرشي ألعدوي , من السابقين , وأحد العشرة العشرة توفي بالعقيق سنة 50 ه ،أسد الغابة( 2/235 )0 الإصابة( 2/44 ).

(3) أسيد بن الحضير بن سماك الأنصاري الأشهلي , من السابقين إلى الإسلام وأحد النقباء ليلة العقبة , مات سنة 20 ه أو التي بعدها ، أسد الغابة (1/111 )0 الإصابة( 1/64 ).

(4) الذهبي , الخلفاء الراشدون ( مستخرج من تاريخ الإسلام ) ص 47-48 دار الكتب العلمية – بيروت ط1 سنة 1408 ه .

(5) ابن القيم – أعلام الموقعين (1 /62 ). وهذا الأثر رواه الدارمي في سننه بنحو هذا (1 /58 ) دار إحياء السنة النبوية .

(6)  رواه البخاري , ابن حجر . فتح الباري (8 /304 ).

(7) شريح بن الحارث بن قيس الكوفي ألنخعي القاضي , مخضرم مات قبل سنة ثمانين أو بعدها. سير أعلام النبلاء( 4/100 ) تقريب التهذيب 265 .

(8)  ابن القيم – أعلام الموقعين (1 /84 ).

(9)  انظر : أبو عبيدة – كتاب الأموال تحقيق محمد خليل هراس ص61 – 62 . دار الفكر – القاهرة ط3 سنة 1401 ه .

(10)  عند الحديث عن هذه القيمة في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم .