بحث عن بحث

     و - الطالبات:

     لاشك أن حياة الناس اليوم اختلفت عن الأمس كثيرًا, ومن مواضع الاختلاف تدريس البنات, وتبني هذا من الدول, بل يندر في العالم ألا تكون مدارس البنات مضاهية لمدارس البنين، ومن جانب الأسر قل أن توجد بنت لا تلج المدرسة وتصبح طالبة بها. ومن هنا يجب أن تشارك الطالبة في حمل المسؤولية تجاه مجتمعها وأمتها وبالذات طالبة المراحل المتقدمة, وألخص هنا بعض النقاط التي تنفذ فيها هذه الطالبة مسئوليتها:-

-         النية الصالحة في الطلب بأن تكون نيتها خالصة لله عز وجل، فتطلب العلم لله سبحانه وتعالى، ومن ذلك أن تطلبه لتقيم به دينها وعقيدتها وأخلاقها وأن تعبد الله على بصيرة من أمرها.

-         أن تتخلق وتتأدب الطالبة بآداب طلب العلم من الجد والحرص والمذاكرة والمتابعة والسلوك الحسن وبالأخص في التعامل مع معلماتها وزميلاتها .

-         أن تجد وتجتهد في تلقي علمها, فتتابع المعلمة في شرح الدرس مصغية لها متنبهة لما تقول, ثم تذاكره في بيتها,   وتقوم بواجباتها العلمية خير قيام.

-         أن تحترم معلماتها وتقدرهن، وتعرف لهن حقهن في التعليم، وأنهن يقمن بمهمة جليلة كبيرة, فالمعلمة في مقام أمها في تربيتها لها والحرص عليها وكونها قدوة لها، فتعرفها الخير وتجنبها الشر .

-         أن تعامل زميلاتها المعاملة الحسنة بلا حقد ولا حسد ولا فظاظة ولا غلظة ولا كلمات نابية أو ألفاظ قاسية، فهي أختها وصديقتها وزميلتها .

-         أن تنفذ تعليمات المدرسة وبالذات فيما يتعلق بالسلوك الحسن والملبس والمظهر والشكل والزي, فهذا من تعاليم الإسلام قبل أن يكون من تعليم المدرسة فتطبقه دينًا وخلقًا .

-        أن تشارك في النشاط المسمى بالنشاط اللامنهجي لتتعرف على ما لم تستطع التعرف عليه في قاعة الدرس, ويكون لها مشاركة إيجابية نافعة    تلقي كلمة طيبة, أو ترتل قرآنًا, أو تحفظ حديثًا, أو تشارك في مهنة كالخياطة, أو الطبخ أو غيرها، فللنشاط اللامنهجي فوائد لا تحصل في قاعة الدرس .

-         أن تتدرب على النصح والتوجيه لزميلاتها نصحًا عامًا بإلقاء كلمة في الصف أو نصحًا مباشرًا إذا رأت ملاحظة تستحق الذكر.

-        أن تكون قدوة طيبة لزميلاتها في حفظها ومذكراتها وفهمها وتعلمها وتعليمها، بل وفي شكلها ومظهرها وزيها, وفي كلامها وألفاظها, وفي معاملتها لغيرها.

         هذه مجرد أمثلة لأعمال المرأة وذكر شيء من الواجبات والمسؤوليات عليها، ويقاس عليهن غيرهن ممن لم يذكرن.