بحث عن بحث

علاقة السيرة بالسنة

 

يجدر بنا قبل تبيان أوجه العلاقة بين السيرة والسنة، أن نعرف بالسنة كما عرفنا بالسيرة.

فالسنة في اللغة: السيرة أو العادة أو الطريقة المبتدأة حسنة كانت أم سيئة، غير أن أهل اللغة اتفقوا على أن كلمة السنة إذا أطلقت انصرفت إلى الطريقة أو السيرة الحميدة فقط، ولا تستعمل في غيرها إلا مقيدة(1).

السنة في الاصطلاح: هي أقواله – صلى الله عليه وسلم – غير القرآن الكريم، وأفعاله، وتقريراته، وصفاته الخلقية والخلقية، وسائر أخباره سواء كان ذلك قبل البعثة أم بعدها(2).

وإذا نظرنا إلى هذا التعريف وجدناه يلتقي في كثير منه مع موضوع علم السيرة، فدراسة الصفات الخلقية للنبي صلى الله عليه وسلم ودراسة أحواله قبل البعثة وبعدها كل ذلك من موضوعات علم السيرة، وهو في الوقت ذاته من موضوعات السنة، وهذا يوضح مدى العلاقة بين هذين العلمين الجليلين، وإن كانت هناك بعض الفروق التي لا تخرم هذه العلاقة ولا تخل بها، منها:

1-أن هناك عموما وخصوصا وجهيا بين كل من السيرة والسنة بمعنى أنهما يجتمعان في أشياء وينفرد كل علم منهما عن الآخر بأشياء، فيجتمعان في بيان صفة أكله صلى الله عليه وسلم وشربه ونومه وما شابه ذلك.

وتنفرد السيرة بالتعرض لتحديد ليلة مولده صلى الله عليه وسلم، والتعريف بنسبة وأجداده ومكانة أجداده صلى الله عليه وسلم في قومهم وطهارتهم وقيامهم على خدمة بيت الله الحرام، وكثير من شئونه صلى الله عليه وسلم كالآبار التي شرب منها، وكثير من أخبار المغازي كعدد من شهدها وتوقيتها، وكم من أشياء انفردت بها السيرة احتاجها شراح الحديث في شروحهم(3).

وتنفرد السنة بأحاديث الأحكام، والتي فيها النهي عن الربا، وشريعة الخيار، وشريعة الحوالة، والرهن وما شابه ذلك(4).

يقول أحد الباحثين المعاصرين: (كانت سيرته صلى الله عليه وسلم تنقل وتروي على أنها أحداث الدين، بكل ما فيها من أقوال وأعمال، وهدى وسلوك، وجهاد وقتال، حتى كان الفصل لأقواله وأفعاله وتقريراته في كتب الحديث، حينما بدأ تدوين كتب السنة، وبقيت بعد ذلك روايات السيرة بمفهومها العلمي، ولابد أن نعيد إلى الأذهان أن السيرة بمفهومها العام قبل التقسيمات العلمية: لها سنة وسيرة – أو مغاز وسير – تشمل كتب السنة وكتب السير، ولهذا تتسم بالكمال والشمول والحيوية، وكان الداعي إلى مثل هذا الفصل هو حاجة المسلمين لروايات الحديث في نطاق الأحكام والاستدلال الفقهي، وعدوا ما بقي من ذلك – مما سمى بالسيرة – أموراً شخصية أو عامة يرجع إليها المسلم بصدد إنماء العلاقة بين المسلمين ورسولهم صلى الله عليه وسلم لمعرفة شخصيته، وأبرزوا فيها ما سبق ولادته عليه الصلاة والسلام من الأحداث، وما تلاها، ثم بعثته إلى الناس ودعوته لقومه وصبره على أذاهم، ثم هجرته وما تلاها من تركيز على غزواته وجهاده... إلى انتقاله إلى الرفيق الأعلى..)(5)

2- أن الكتابة في السيرة النبوية يراعي فيها الزمن وأحداثه وذلك غير الكتابة في الحديث حيث المنهج فيه يختلف بمنهج الكتاب وغرض مؤلفه وجامعه، وهو فيه يدور على أمرين:

أولهما: يتناول أقوال الرسول صلى الله عليه وسلم من حيث دلالتها على الأحكام الشرعية كما في الكتب الستة وسنن الدرامي والموطأ.

ثانيهما: يتناول الحديث من حيث مرويات الصحابة والشيوخ كالمسانيد والمعاجم.

 



         (1)      انظر: اللسان، مادة: سنن، تاج العروس، نفس المادة، المعجم الوسيط، نفس المادة، إرشاد الفحول ص 33.
(2)      انظر: السنة ومكانتها في التشريع الإسلامي ص 47، الوسيط في علوم ومصطلح الحديث ص 16.
(3)      انظر: فتح الباري كتاب الجهاد، باب وجوب النفير 6/44.
(4)
    السيرة النبوية للدكتور عبدالمهدي 1/7-8.
(5)      شعاع من السيرة النبوية في العهد الملكي للدكتور راجح عبدالحميد الكردي ص 6.